التأهل المبكر يمنح إيطاليا "فرصة" لتطوير أسلوبها

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

ينتظر أن يحول المنتخب الإيطالي تركيزه الآن إلى المزيد من تطوير أسلوبه في اللعب عبر مباراته المقبلة أمام ليشتنشتاين وكذلك مباراتاه التاليتان المتبقيتان في مشواره بالتصفيات في نوفمبر المقبل، بعدما ضمن التأهل إلى بطولة كأس أوروبا 2020.

وتغلب المنتخب الإيطالي على نظيره اليوناني 2 - صفر مساء السبت في الجولة السابعة من مباريات المجموعة العاشرة، لتتصدر إيطاليا المجموعة برصيد 21 نقطة وبفارق تسع نقاط أمام فنلندا و11 نقطة أمام كل من منتخبي البوسنة والهرسك وأرمينيا.

وكان حسم التأهل هو الأسرع للمنتخب الإيطالي في سجل مشاركاته بتصفيات البطولات الكبيرة، وقد جاء ليمحو آثار الصدمة الهائلة لإخفاقه في التأهل إلى نهائيات كأس العالم 2018 التي أقيمت في روسيا.

وحصد المنتخب الإيطالي العلامة الكاملة في جميع المباريات السبع التي خاضها وتفوق بفارق تسع نقاط أمام نظيره الفنلندي، الذي خسر مباراتيه أمام إيطاليا.

وسجل المنتخب الإيطالي حتى الآن 20 هدفا مقابل ثلاثة أهداف تلقتها شباكه، ويحمل بذلك ثاني أفضل سجل تهديفي بعد نظيره البلجيكي الذي تأهل أيضا للنهائيات، وقد سجل 28 هدفا مقابل هدف وحيد سكن شباكه.

كذلك حقق المنتخب الإيطالي الانتصار الثامن على التوالي تحت قيادة المدير الفني روبرتو مانشيني، الذي بات على بعد انتصار واحد من تكرار إنجاز فيتوريو بوتزو في الثلاثينيات من القرن الماضي.

وأثنى مانشيني على أداء لاعبيه وكذلك الدعم الجماهيري الذي حظي به المنتخب في الاستاد الأولمبي بالعاصمة روما في مباراة أمس.
وكذلك تحدث مانشيني عن إنجاز بوتزو قائلا: إرث بوتزو يتمثل في التتويج بكأس العالم مرتين (في 1934 و1938)، الأمور الأخرى ليست بنفس الأهمية.

ومنذ توليه تدريب المنتخب الإيطالي في مايو 2018، قاد مانشيني الفريق لتحقيق عشرة انتصارات وأربعة تعادلات مقابل هزيمتين.
وأضاف: نأمل في أن يشكل ذلك مؤشرا لما سنقدمه في يونيو، وحينها ستصفق لنا أعداد أكبر من المشجعين.

وكان الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) قد وضع إيطاليا، وهي واحدة من 12 دولة أوروبية تستضيف فعاليات يورو 2020، بشكل مؤقت في المجموعة الأولى التي تقام مبارياتها في روما وفي باكو عاصمة اذربيجان.

وجاء الفوز على المنتخب اليوناني رغم الإيقاع البطيء للمنتخب الإيطالي في الشوط الأول للمباراة، إذ حسم المواجهة خلال آخر نصف ساعة بهدفين سجلهما جورجينيو والبديل فيدريكو برناردسكي، وجاء هدف جورجينيو من ضربة جزاء.

وقال برناردسكي مهاجم يوفنتوس معلقا على ثالث أهدافه بقميص المنتخب الإيطالي: كان هدفا مهما بالنسبة لي، مثل باقي الأهداف التي سجلتها، لكن الأمر الذي كان أكثر أهمية هو الفوز وحسم التأهل.

وأضاف: نحن على الطريق الصحيح، كنا صبورين في هذه المباراة. أدينا بشكل جيد للغاية في نقل الكرة والتسجيل.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.