.
.
.
.

25 ألفاً يستعدون للتظاهر في برشلونة قبل انطلاق "الكلاسيكو"

نشر في: آخر تحديث:

لن يجد فريقا ريال مدريد وبرشلونة صعوبة في الاستعداد نفسيا لمباراة القمة التي ستجمع بينهما الأربعاء في دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم لأن الفريقين سيقضيان ساعات ما قبل انطلاق المباراة في الفندق نفسه.

وأوصت الشرطة أن يبقى الفريقان في ذات الفندق خلال الساعات التي تسبق المباراة من أجل سيطرة أمنية أفضل في ظل احتجاجات مؤيدة لانفصال إقليم كاتالونيا من المزمع تنظيمها بعد الظهر على أن يتوجه الفريقان إلى ملعب كامب نو غير البعيد في التوقيت نفسه.

وقال الفرنسي زين الدين زيدان مدرب ريال مدريد: طلبوا منا التوجه إلى الملعب معا وهذا ما سنفعله. لا أعرف إن كان هذا بسبب الاحتجاجات. إنه أمر جديد ولكن علينا اتباع التعليمات. لا شيء يمكن إضافته أكثر من هذا. المهم أن تقام المباراة. هذا كل ما في الموضوع.

وستنطلق الاحتجاجات في مناطق متفرقة محيطة بالملعب قبل أربع ساعات من صفارة بداية المباراة. وهذه الاحتجاجات دعت لها جماعة تسونامي الديمقراطية التي نظمت مظاهرات سابقة في أكتوبر ردا على صدور أحكام بالسجن بحق قادة تزعموا محاولة استقلال اقليم كاتالونيا ما تسبب في إرجاء مباراة القمة بين برشلونة وريال مدريد التي كانت مقررة أصلا في 26 أكتوبر الماضي، وحين تم الإعلان عن مظاهرات الأربعاء تصاعدت مخاوف من احتمال إلغاء المباراة مجددا.

لكن السلطات وعدت بإقامة المباراة. وتقول جماعة تسونامي الديموقراطية، التي توقعت مشاركة 25 ألف شخص في المظاهرات، إنها لا ترغب في تعطيل المباراة لكنها تريد فقط الدعوة إلى حوار بين السلطات الإسبانية والكاتالونية.