.
.
.
.

ميلان يتجاوز تورينو برباعية ويتأهل إلى نصف نهائي الكأس

نشر في: آخر تحديث:

أنقذ لاعب الوسط التركي هاكان تشالهانوغلو فريقه ميلان بتسجيله هدفين حاسمين وقيادته إلى الفوز على ضيفه تورينو 4-2 بعد التمديد، يوم الثلاثاء في ربع نهائي كأس إيطاليا في كرة القدم.

وكان تورينو في طريقه لتحقيق مفاجأة بعد تقدمه 2-1 بهدفي مدافعه البرازيلي بريمر، بيد أن البديل تشالهانوغلو عادل في اللحظات القاتلة وفرض شوطين إضافيين شهدا تسجيله هدف القدم الثالث.

ويلتقي ميلان في نصف النهائي (ذهاب وإياب) يوفنتوس الساعي إلى تعزيز رقمه القياسي في المسابقة والفوز باللقب للمرة الرابعة عشرة.

وكان يوفنتوس بلغ نصف النهائي بفوزه الأسبوع الماضي على ضيفه روما 3-1، ليلحق بنابولي الذي جرد لاتسيو من اللقب بالفوز عليه 1-صفر وسيواجه الفائز بين إنتر وفيورنتينا اللذين يلتقيان يوم الأربعاء.

وخاض تورينو المباراة بعد خسارته المذلة في الدوري على أرضه أمام أتالانتا صفر-7، فيما لعبها ميلان منتشيا لتحقيقه أربعة انتصارات تواليا في مختلف المسابقات.

وقبل انطلاق المواجهة عُرض شريط فيديو تكريمي لأسطورة كرة السلة الأميركية كوبي براينت الذي لقي مصرعه يوم الأحد في حادث تحطم طائرة وكان مشجعا كبيرا لميلان.

وحصل المهاجم الكرواتي انتي ريبتيش على موقع أساسي في تشكيلة المدرب سيلفيو بيولي بعد تسجيله ثلاثة أهداف في مباراتين في الدوري، وكاد يسجل بعد خمس دقائق قبل تدخل الكاميروني نيكولا نكولو.

وافتتح جاكومو بونافنتورا التسجيل لميلان، حامل اللقب خمس مرات على غرار تورينو، بتمريرة عرضية من ريبيتش في شباك الحارس سالفاتوري سيريغو (12).

لكن قلب الدفاع البرازيلي بريمر فاجأ المضيف وعادل الأرقام من الفرصة الحقيقية الأولى لتورينو، بعد خذ وهات مع سيموني فيردي وكرة من مسافة قريبة في شباك الدولي جيجي دوناروما (34).

وتابع بريمر البالغ 22 عاما تألقه وصدم جماهير ملعب سان سيرو بهدف ثان من كرة رأسية على باب المنطقة الصغرى (71). حاول بيولي تعزيز صفوفه بالسويدي المخضرم زلاتان إبراهيموفيتش، التركي هاكان تشالهانوغلو والبرتغالي الشاب رافايل لياو، فانتظر حتى الدقيقة الأولى من الوقت البدل عن ضائع للمعادلة عبر تشالهانوغلو بتسديدة قوية من حدود المنطقة ارتدت من الدفاع. بعدها بدقيقتين، أهدر زلاتان فرصة هدف الفوز على بعد مترين عندما أطاح الكرة فوق العارضة بغرابة.

في الوقت الإضافي ضغط ميلان، ثامن ترتيب الدوري راهنا، وصد سيريغو فرصة خطيرة لتشالهانوغلو (95). حمل سيريغو تورينو على كتفيه ومنع الظهير الفرنسي ثيو هرنانديز من التسجيل بمحاولتين خطرتين (103).

لكن الحارس المخضرم رضخ أخيرا لتشالهانوغلو الذي أنقذ ميلان مجددا وسجل الهدف الثالث بتسديدة يسارية جميلة من زاوية ضيقة (106).

وقضى زلاتان (38 عاما)، القادم بعقد لستة أشهر قابل للتجديد سنة واحدة، على آمال تورينو بالعودة إلى النتيجة مسجلا هدفه الثاني في رحلته الثانية مع ميلان بعد الأولى بين 2010 و2012 وشهدت إحرازه اللقب الأخير في الدوري عام 2011، بعدما هيأ له لياو الكرة على طبق من فضة (108).