.
.
.
.

مورينيو يدعو حكام الدوري للاستعانة بـ"الشاشات" قبل القرارات الحاسمة

نشر في: آخر تحديث:

طالب جوزيه مورينيو مدرب توتنهام هوتسبير حكام الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم بالاستعانة بالشاشات الموجودة في جانب الملعب قبل اتخاذ قرارات حاسمة، لكنه أقر الثلاثاء بأن مشاهدة الإعادة بنفسه قد تفقده صوابه.

وانتشر فيديو لمورينيو عبر وسائل التواصل الاجتماعي على الإنترنت وهو يعترض بشدة أمام الحكم الرابع بعد قرار لحكم الفيديو المساعد في انتصار توتنهام هوتسبير 2-صفر على مانشستر سيتي يوم الأحد وقال المدرب البرتغالي إن المشاعر غلبته.

وقال مورينيو في مؤتمر صحفي قبل مباراة إعادة الدور الرابع لكأس الاتحاد الإنجليزي أمام ساوثهامبتون يوم الأربعاء "أعتقد أن وجود الشاشة أمامنا قد يفقدنا صوابنا. نشاهد الواقعة تماما مثلما يفعل حكم الفيديو المساعد.. لا يراها الحكام مثلما نفعل. رد فعلي جاء بناء على مشاهدتي لكل شيء عبر الشاشة.. انتشر هذا الفيديو بشكل يخالف الحقيقة".

واستشاط مورينيو غضبا قبل نهاية الشوط الأول حيث اعتقد أن رحيم سترلينغ لاعب سيتي كان يجب أن يحصل على بطاقة حمراء بدلا من إنذار بسبب مخالفة ضد ديلي آلي.

وزاد غضبه حين أفلت مهاجم سيتي من الحصول على الإنذار الثاني بداعي إدعاء السقوط في المنطقة.

وقال مورينيو "شعرت بإحباط بالغ لأن سترلينغ لم يحصل على بطاقة حمراء وتكرر الأمر مجددا. في دقيقة واحدة كنت أغالب الضحك وفي دقيقة أخرى كنت أستشيط غضبا".

وترك ستيفن برغفاين بصمة فورية في مشاركته الأولى مع توتنهام هوتسبير إذ سجل الهدف الأول بشكل مذهل خلال فوز فريقه على سيتي حامل اللقب في مواجهة مليئة بالأحداث.

ووضع لاعب الوسط الهولندي، المنضم الأسبوع الماضي من ايندهوفن، الكرة في الشباك بتسديدة رائعة بقدمه اليمنى بعد ثلاث دقائق من طرد أولكسندر زينتشنكو لاعب سيتي لحصوله على الإنذار الثاني في الدقيقة 60.

وفي ظل النقص العددي في صفوف سيتي، أضاف سون هيونغ-مين هدفا ثانيا لتوتنهام في الدقيقة 71 ليمنح مدربه مورينيو التفوق على غريمه القديم بيب غوارديولا للمرة السادسة فقط في 23 مواجهة.

وكان توتنهام محاصرا لفترات طويلة في الشوط الأول لكن هجوم سيتي لم يكن فعالا. وأبلى لوريس بلاء حسنا في التصدي لتسديدة أغويرو لتصطدم بالقائم، لكن مهاجم سيتي افتقد قدرته الفائقة المعهودة على إنهاء الهجمات وأضاع عدة فرص خطيرة. ودبت الحياة في المباراة عندما تعرض أغويرو لعرقلة داخل المنطقة عن طريق سيرج أورييه، رغم أن الحكم مايك دين استغرق حوالي دقيقتين لإيقاف اللعب واحتساب ركلة جزاء لصالح سيتي بعد مراجعة من حكم الفيديو المساعد.

وتصدى لوريس بشكل رائع لتسديدة غندوغان، وهي رابع ركلة جزاء يهدرها سيتي في آخر ست مباريات بجميع المسابقات، لكن جماهير توتنهام توترت مرة أخرى مع سقوط سترلينغ أرضا بينما كان الحارس الفرنسي يحاول إيقاف المتابعة.

وفي هذه المرة جاء قرار حكم الفيديو المساعد في صالح توتنهام، ومع انفلات أعصاب اللاعبين في ظل شعور لاعبي توتنهام بأن سترلينغ كان يدعي السقوط، حصل توبي ألدرفيرلد وزينتشنكو على إنذارات لدورهما في الشجار.