.
.
.
.

سيتي يستمتع ببطولته الثامنة في عهد غوارديولا

نشر في: آخر تحديث:

كشف بيب غوارديولا مدرب مانشستر سيتي قبل المباراة النهائية لكأس رابطة الأندية الإنجليزية لكرة القدم يوم الأحد أن لاعبي فريقه يشعرون بالنهم للألقاب ونجحوا في انتزاع اللقب الثامن في عهده ليثبتوا أنهم الفريق الأكثر سعيا للتتويج في إنجلترا.

وحقق سيتي لقبه الثالث على التوالي في كأس رابطة الأندية والخامس في آخر سبعة مواسم بفوزه 2-1 على أستون فيلا باستاد ويمبلي حيث قدم ما يكفي للتفوق على منافس مقاتل أبلى بلاء حسنا ليستمر في أجواء المباراة خلال الشوط الأول الذي كان من جانب واحد.

لكن النتيجة كانت تبدو محسومة بمجرد أن تقدم سيتي 2-صفر عن طريق سيرجيو أغويرو والإسباني رودري في أول نصف ساعة، وليس فقط بسبب السيطرة على مجريات اللعب.

ونادرا ما يخسر سيتي مباريات نهائية ولم يحدث ذلك مطلقا في عهد غوارديولا. وفي الواقع يمتلك سيتي سجلا مثيرا للإعجاب في النجاح في كل بطولة محلية تقريبا على مدار المواسم الثلاثة الماضية.

وبعد موسمه الأول الخالي من الألقاب، قاد غوارديولا سيتي لإحراز لقب الدوري الإنجليزي الممتاز مرتين بالإضافة لثلاثة ألقاب في كأس رابطة الأندية ولقب واحد في كأس الاتحاد الإنجليزي ولقبين في درع المجتمع.

وقال غوارديولا :فزنا بثمانية ألقاب منذ أن خضنا أول نهائي هنا ضد أرسنال (في كأس رابطة الأندية 2017-2018). شاركنا في 11 بطولة وفزنا بثمانية ألقاب. نحاول الفوز بكل مباراة ونبذل كل ما في وسعنا من أجل النادي، هذا شيء استثنائي.

وهذا الموسم لا يزال بوسع سيتي الفوز بثلاثة ألقاب، مع استمراره في المنافسة في كأس الاتحاد الإنجليزي ودوري أبطال أوروبا، لكن مقاييس غوارديولا المرتفعة ستجعله لا يعتبر الموسم ناجحا لأنه خسر لقب الدوري الممتاز بصورة شبه مؤكدة.

ويتأخر سيتي بفارق 22 نقطة عن ليفربول المتصدر مع دخول الموسم مراحله الأخيرة، وأبلغ المدرب الإسباني الصحفيين في استاد ويمبلي: اللقب الأجمل هو الدوري الممتاز وهذا لن يحدث لأن مستوانا لم يكن ثابتا بما يكفي.