فرنسا تطمئن نيمار: لن تخضع إلى "حجر صحي"

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

سيكون باستطاعة اللاعبين الأجانب الذين أمضوا فترة الحجر في الخارج وغير مصابين بفيروس كورونا المستجد، على غرار البرازيلي نيمار نجم باريس سان جيرمان، العودة إلى فرنسا "بدون مشكلة" أو بدون الحاجة لوضعهم في الحجر الصحي في هذه المرحلة، وذلك بحسب وزارة الداخلية.

وأفادت وزارة الداخلية وكالة "فرانس برس" بأنه طالما أن اللاعبين مقيمون في فرنسا ولديهم تصريح إقامة أو تأشيرة إقامة طويل: لا توجد مشكلة في العودة إلى الأراضي الفرنسية بغض النظر عن الجنسية والمكان القادمين منه.

وقد أثير هذا السؤال منذ الأسبوع الماضي بعدما أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أن حدود فرنسا مع الدول غير الأوروبية ستظل "مغلقة حتى إشعار آخر".

والموضوع يعني بعض النجوم الكبار، مثل لاعبي سان جيرمان نيمار ومواطنه تياغو سيلفا المتواجدين في البرازيل، إدينسون كافاني الموجود في أوروغواي أو الحارس كيلور نافاس الذي عاد إلى كوستاريكا.

واختار العديد من اللاعبين العودة إلى أوطانهم في الوقت الذي تمر فرنسا بفترة إغلاق وحجر ذاتي منذ 17 مارس لاحتواء انتشار فيروس "كوفيد-19".

وبعد أن حدد ماكرون الحادي عشر من مايو كموعد مبدئي لرفع القيود تدريجيا، يؤمل بأن يعاود اللاعبون تمارينهم بعد هذا التاريخ، مع احتمال أن يستأنف الدوري في يونيو.

وطمأنت وزارة الداخلية اللاعبين العائدين من الخارج، بأنه لن يكون هناك حجر صحي إجباري في هذه المرحلة، في حين لا تزال السلطات تدرس شروط رفع الحجر والإغلاق.

وتبقى مسألة إدارة رحلة عودة اللاعبين إلى فرنسا ضمن سياق عالمي صعب للغاية، بعدما أدى تفشي الفيروس إلى قيود مشددة على الحركة الجوية، وهناك خيار أن تتحقق العودة بتنظيم رحلات خاصة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.