.
.
.
.

غريزمان.. بطل تحول إلى "شبح" أمام فريقه السابق

نشر في: آخر تحديث:

كان مهاجم برشلونة، أنطوان غريزمان، يتوق للاستمتاع بالتأكيد بمواجهة ناديه السابق أتلتيكو مدريد يوم الثلاثاء، لكن حتى خلال التعادل 2-2 واحتياج فريقه للفوز للاحتفاظ بالأمل في المنافسة على لقب دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم لم يشارك حتى الوقت المحتسب بدل الضائع.

وقلل التعادل الثالث في ست مباريات من فرص برشلونة في التتويج باللقب للمرة الثالثة على التوالي إذ يمكن للغريم ريال مدريد توسيع الفارق في الصدارة إلى أربع نقاط مع تبقي خمس مباريات على النهاية إذا هزم خيتافي يوم الخميس.

لكن بعد المباراة سلطت الأضواء على تدهور وضع دور غريزمان، الذي انضم لبرشلونة العام الماضي مقابل 120 مليون يورو من أتلتيكو، بشكل أكبر من الحديث عن تقلص أمل الاحتفاظ باللقب.

ولم يبدأ المهاجم الفائز بكأس العالم مع فرنسا أساسيا ثلاث مرات في ست مباريات منذ استئناف الموسم وغاب عن زيارتين صعبتين إلى إشبيلية وسلتا فيغو وانتهت المباراتان بالتعادل.

لكن ربما كان الأسوأ من ذلك هو تصريح المدرب كيكي سيتيين بأنه لم يدفع بغريزمان في وقت مبكر لأنه لا يساعد الفريق، وقال المدرب: صحيح أن الدفع به في هذا التوقيت المتأخر صعب على لاعب في مستواه لكن الظروف أجبرتني على ذلك. الرأي الآخر كان عدم الدفع به على الإطلاق.

وأضاف: اللاعبون داخل الملعب ظهروا بشكل جيد ولم يكن من السهل إيجاد مكان له دون الخلل بتوازن الفريق وعادة لا أجري تغييرات متأخرة لكنني اعتقدت بأن لاعبا مثله قد يتسبب في الفوز بلعبة واحدة.

وسجل غريزمان، ثاني أغلى لاعب في تاريخ برشلونة، هدفا واحدا في الدوري منذ تولى سيتيين القيادة في يناير، بينما سجل سبعة أهداف في فترة المدرب السابق إرنستو فالفيردي، وتابع سيتيين: سأتحدث معه. لن أعتذر له لكنني أتفهم أنه ربما يشعر بسوء وأنا أيضا أشعر بالسوء تجاهه لأنه لاعب عظيم وشخص رائع.

ويتناقض التأثير الضئيل لغريزمان في برشلونة مع دوره البارز في أتلتيكو حين كان الهداف الأول للفريق في خمسة مواسم تحت قيادة دييغو سيميوني، لكن تعليق مدرب أتلتيكو على وضع لاعبه السابق يغني عن كل شيء عندما قال: ليست لدي كلمات.