.
.
.
.

كونتي يلوم نفسه بعد سقوط جديد لإنتر ميلان

نشر في: آخر تحديث:

ألقى أنطونيو كونتي، مدرب إنتر ميلان، باللوم على نفسه بعدما شاهد انهيار فريقه مرة أخرى يوم الأحد لتنتهي تقريبا آماله في المنافسة على لقب دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم.

وقال كونتي الذي كان فريقه يتقدم بهدف من لوكاكو على عشرة لاعبين من بولونيا عندما أهدر ركلة جزاء في الشوط الثاني ثم استقبل هدفين ليخسر 2-1 : هذا أمر محبط بشدة، لقد خسرنا مباراة كان من المفترض حسمها براحة كبيرة. أنا غاضب من نفسي كمدرب وأتحمل مسؤولية ما حدث في الملعب، ويجب أن يشعر اللاعبون بالغضب من أنفسهم، رغم تحملهم الجزء الأصغر من اللوم.

وكان إنتر، الذي اعتاد أن يجعل الأمور صعبة على نفسه، يتصدر المسابقة في بداية الموسم لكنه بات يتأخر بفارق 11 نقطة خلف يوفنتوس المتصدر قبل آخر ثماني جولات.

وتأخر كونتي طويلا قبل الحديث إلى الصحافيين بينما ذكرت تقارير إعلامية أنه عقد اجتماعا مع كبار مسؤولي النادي، وقال: من السليم توجيه التساؤلات لنا جميعا وأولهم أنا لأني توليت المسؤولية لإعادة إنتر إلى الانتصارات بعد غياب سنوات، وبكل تأكيد هذا لن يحدث في ليلة واحدة لكن الموقف يثير الكثير من المرارة.

وأضاف: لم نصل إلى المستوى الذي حددناه لأنفسنا. على الجميع إظهار رغبته في التخلص مما كان يحدث بالسنوات الماضية، وإلا سيكون من الصحيح اتخاذ قرارات أخرى.