.
.
.
.

إصابة رجال شرطة خلال احتفالات جماهير ليدز

نشر في: آخر تحديث:

أصيب عدد من رجال الشرطة تزامناً مع اعتقال تسعة أشخاص عقب تجمع جماهير ليدز يونايتد يوم الاثنين للاحتفال بتأهل الفريق إلى الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، وهو ما يتعارض مع قواعد التباعد الاجتماعي لمكافحة فيروس كورونا المستجد.

وتجمع حوالي سبعة آلاف شخص في ميدان ميلينيوم للاحتفال بتأهل ليدز للدوري الممتاز للمرة الأولى منذ عام 2004 بجانب تتويجه بلقب دوري البطولة الإنجليزية عقب خسارة برنتفورد على يد ستوك سيتي يوم السبت.

وسبق للجماهير التجمع في ملعب النادي "ايلاند رود" يوم الجمعة الماضي.

وأكدت شرطة يوركشاير أنه تم إلقاء زجاجات صوب رجال الشرطة وتلقت شرطية واحدة العلاج في المستشفى بعد تعرضها لإصابة خطيرة في الرأس.

وتلقى بعض رجال الشرطة الآخرين العلاج من إصابات طفيفة تعرضوا لها بجانب 15 شخصا آخرين أصيبوا خلال المناوشات.

وقال أوز خان مساعد رئيس الشرطة: أمان الجماهير والمجتمع الأوسع هو شاغلنا الأساسي، العنف تجاه رجال الشرطة لن يتم التهاون معه ، لقد نشرنا قوة مناسبة من الشرطة لضمان إنهاء الاحتفالات بأمان.

من جانبه حث أندريا رادريتزاني مالك نادي ليدز، الجماهير على الاحتفال في منازلها. وقال: الكل يرغب في التجمع والاحتفال وسنفتح الاستاد قريبا، إذا لم نتبع التعليمات فربما ينتج عن ذلك المزيد من المشاكل وحينها سنؤجل ما نرغب فيه وهو العودة للديار في ايلاند رود.