.
.
.
.

ماغواير يكشف تفاصيل مثيرة في قضيته

نشر في: آخر تحديث:

قال هاري ماغواير قائد فريق مانشستر يونايتد الإنجليزي لكرة القدم مساء الخميس، إنه واثق من حصوله على البراءة من كل التهم الموجهة إليه في اليونان، عند إعادة محاكمته.

وعوقب ماغواير مدافع منتخب إنجلترا بالسجن 21 شهرا وعشرة أيام لكن مع إيقاف التنفيذ لثلاثة أعوام، إثر إدانته بالاعتداء على رجال الشرطة في اليونان ومحاولة دفع رشوة.

ولكن طبقا للقانون اليوناني، سيجرى إعادة المحاكمة بعد أن تقدم اللاعب البالغ من العمر "27 عاما" باستئناف، وقال ماغواير إنه واثق من نقض الحكم.

وقال ماغواير في تصريحات لهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) :لدي ثقة هائلة في القانون اليوناني. إعادة المحاكمة تمنحنا المزيد من الوقت للاستعداد وجمع الأدلة وإتاحة حضور الشهود للمحكمة، وأثق حقا في أن الحقيقة ستظهر.

وقال ماغواير في أول مقابلة له بعد صدور الحكم إن رجال شرطة بملابس مدنية هاجموه ووجهوا له ضربات في ساقيه، وأبلغوه أن مسيرته الكروية قد انتهت.

وأضاف ماغواير أنه حاول الهرب لأنه لم يعرف أنهم من رجال الشرطة.

وقال في تصريحاته لهيئة الإذاعة البريطانية :وجهوا لي الكثير من الضربات في الساقين. كنت أشعر بالكثير من الذعر والخوف. كنت أخشى على حياتي.

واستبعد ماغواير من قائمة المنتخب الإنجليزي لمنافسات دوري أمم أوروبا المقررة في سبتمبر المقبل، بسبب القضية، لكنه قال إنه بريء من التهم الموجهة له.

وقال ماغواير :لا أشعر بأنني مدين بالاعتذار لأحد. الاعتذار يقدم عندما ترتكب خطأ.

وأضاف :بالتأكيد، هذا الموقف جعل الأمور صعبة بالنسبة لواحد من أكبر أندية العالم، لذلك يؤسفني وضع الجماهير والنادي في هذا الموقف، لكنني لم أرتكب خطأ.