.
.
.
.

مباراة السوبر الأوروبي تجذب الأنظار "خارج الملعب"

نشر في: آخر تحديث:

ستقام مباراة كأس السوبر الأوروبية لكرة القدم بين بايرن ميونخ الفائز بدوري الأبطال وإشبيلية حامل لقب الدوري الأوروبي يوم الخميس في ظروف طبيعية ومن المتوقع أن يكون اللقاء مثيرا بين فريقين ممتعين وفي حالة رائعة.

ولم يخسر بايرن منذ السابع من ديسمبر الماضي في سلسلة تشمل 31 مباراة واكتسح خلالها برشلونة 8-2 في طريقه للتتويج بثلاثية دوري الأبطال ودوري الدرجة الأولى الألماني وكأس ألمانيا.

وكانت مسيرة إشبيلية مبهرة ولم يخسر منذ التاسع من فبراير بواقع 21 مباراة وأنهى الموسم بالتتويج بلقب الدوري الأوروبي، لكن محور الاهتمام الرئيسي في المباراة سيكون اختبار عودة الجماهير للاستادات.

ورغم سماح بعض الدول بعودة أعداد صغيرة من الجماهير للمدرجات تحمل مباراة الخميس في المجر تطلعات أكبر وربما مخاطرة أكبر بعد سماح الاتحاد الأوروبي "يويفا" والسلطات المحلية بامتلاء ثلث استاد بوشكاش الذي يسع 67 ألف مشجع، كما سيسمح للجماهير الزائرة بعد توفير ثلاثة آلاف تذكرة لمشجعي كل فريق.

وقال "يويفا" إنه سيتم تطبيق إجراءات صحية مشددة مثل الحفاظ على التباعد لمسافة 1.5 متر بين كل مشجع وآخر مع ارتداء الكمامات وتطهير اليدين بمعقمات قدر المستطاع، كما سيخضع المشجعون لقياس درجات الحرارة في الاستاد وسيمنع دخول أي شخص تزيد درجة حرارته على 37.8 درجة.

ويتعين على المشجعين الزائرين تقديم التذكرة ونتيجة "كوفيد-19" سلبية لفحص تم قبل ثلاثة أيام من المباراة ويمكن لهم البقاء في البلاد خلال 72 ساعة، لكن الإجراءات لم تقنع الجميع.

وأقيمت النسخة الأولى في 1973 وعادة كانت تجمع بين بطل كأس أوروبا القديمة والفائز بكأس أوروبا أبطال الكؤوس قبل إلغاء الأخيرة في 1999 وبعدها صارت تجمع بين الفائزين بدوري الأبطال والدوري الأوروبي.

وطُبق نظام المباراة الواحدة منذ 1998 وفي السنوات الأخيرة اختار "يويفا" مدنا من خارج دائرة المرشحين لاستضافة بطولات كبرى مثل تبليسي وسكوبي وترودنهايم وتالين لاستقبال المباراة.