.
.
.
.

فيرتونخن: عانيت من "الارتجاج" 9 أشهر

نشر في: آخر تحديث:

اعترف الدولي البلجيكي يان فيرتونخن أن ضربة في الرأس تلقاها في الدور قبل النهائي لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم العام الماضي تركته يعاني من الدوار والصداع المستمر لتسعة أشهر وحطمت الموسم الأخير في تعاقده مع توتنهام هوتسبير.

واصطدم قلب الدفاع فيرتونخن، الذي غادر توتنهام وانتقل إلى بنفيكا في صفقة انتقال مجاني في اغسطس الماضي، بزميله توبي ألدرفيريلد أمام أياكس أمستردام، وعانى من أعراض الارتجاج لعدة أشهر وكان يخشى أن يعاوده الألم في كل مران أو مباراة.

وقال في تصريحات تلفزيونية يوم الثلاثاء: قد لا يعرف الكثيرون مدى معاناتي من هذا الاصطدام. شعرت بدوار وصداع، هذه أول مرة أكشف فيها عن هذا الأمر. تأثرت تماما بهذه الإصابة لتسعة أشهر ولهذا لم أقدم العروض المتوقعة مني في الملعب.

وواصل: لم أكن أعرف كيفية التصرف. تأثرت بذلك في المباريات والتدريبات التالية. في كل مرة كنت أشعر بأعراض جديدة. بعدها جاء الإغلاق العام بسبب كورونا ونجحت في الحصول على راحة لمدة شهرين. تحسنت حالتي كثيرا.

وقال فيرتونخن إنه شعر بأنه مجبر على مواصلة اللعب لإنقاذ مسيرته رغم أنه يعرف أن مستواه تأثر بالإصابة، وقال: كان يتبقى لي عام في عقدي وكنت مضطرا للعب رغم أني أعرف أنني لا أقدم أداء جيدا. لم يعرف الكثير من الناس بحالتي فقد كان هذا بارادتي واختياري.