.
.
.
.

بايدن: مشاركة أميركا في أولمبياد طوكيو "لم تتبين بعد"

نشر في: آخر تحديث:

كشف الرئيس الأميركي جو بايدن صباح الاثنين بتوقيت غرينيتش، أنه لا يزال من غير المعروف بعد ما إذا كانت الولايات المتحدة سترسل فريقاً إلى أولمبياد طوكيو 2020 المؤجلة بسبب فيروس كورونا، وذلك خلال مقابلة إذاعية ركّز فيها أيضاً على التنوع العرقي في الرياضة.

وتصرّ الحكومة اليابانية والمنظمون والمسؤولون الأولمبيون على أن الألعاب ستقام الصيف المقبل، وأن الإجراءات المكثفة لمكافحة الفيروسات ستضمن حدثاً آمناً.

ولدى سؤاله في مقابلة بين شوطي نهائي "سوبر بول" لكرة القدم الأميركية مع شبكة "ويست وود وان" عما إذا كان يعتقد أن الألعاب ستمضي قدماً، قال بايدن إن أي قرار يجب أن يستند إلى العلم. وأضاف: آمل أن نتمكن من اللعب، آمل أن يكون ذلك ممكناً، لكن لم يتبين ذلك بعد. مشدداً على أن رئيس الوزراء الياباني يوشيهيدي سوغا يعمل بجد ليكون في وضع يسمح له بافتتاح الألعاب بأمان.

وتأجلت دورة الألعاب الأولمبية في مارس من العام الماضي إلى يوليو من العام الجاري بدلاً من موعدها السابق منتصف 2020 وذلك بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19".

وتناول بايدن أيضاً موضوع التنوع العرقي، في وقت واجهت فيه فرق الدوري الوطني لكرة القدم الأميركية اتهامات بالعنصرية الممنهجة لفشلها في ترقية مدربي الأقليات إلى مناصب عليا، وعندما سئل عمّا إذا كانت لديه أي نصيحة لاتحاد كرة القدم الأميركية للتقدم، قال بايدن إن على الفرق الخروج والنظر، هناك العديد من المدربين الأميركيين من أصول إفريقية المؤهلين بشكل كبير.

وأضاف: لا أفهم سبب عدم تمكنهم من العثور -لأنهم موجودون- على الكثير من المدرّبين الأميركيين من أصول إفريقية المؤهلين الذين يجب أن يكونوا في مصاف المحترفين من وجهة نظري.