.
.
.
.

لوف: مزاجي في حال جيدة.. وتركيزي على مقدونيا

نشر في: آخر تحديث:

كشف يواخيم لوف مدرب ألمانيا إنه ليس في حالة مزاجية سيئة وتركيزه منصب تماما على مواجهة مقدونيا الشمالية في تصفيات كأس العالم لكرة القدم يوم الأربعاء، قبل بطولة أوروبا المقررة هذا الصيف والتي ستكون آخر بطولة له بعد 15 عاما في قيادة الفريق.

ويرغب المدرب البالغ من العمر 61 عاما، والذي سيترك منصبه بعد بطولة أوروبا، في تحقيق انتصاره الثالث في ثلاث مباريات بالتصفيات ليضع الفريق في موقف قوي للتأهل لنهائيات كأس العالم 2022.

وأبلغ لوف مؤتمرا صحفيا افتراضيا قبل المباراة التي تقام في دويسبيرغ: لست في حالة مزاجية سيئة قبل هذه المباراة في الوقت الحالي.

وتولى لوف المسؤولية في 2006 وقاد ألمانيا في ثلاث نسخ لكأس العالم وأحرز اللقب عام 2014 في البرازيل.

وبعد مباراة الأربعاء، ستخوض ألمانيا مباريات ودية ضد لاتفيا والدنمارك قبل انطلاق بطولة أوروبا في 11 يونيو.

وقال لوف: لا أفكر حتى في أنني سأرحل بعد بطولة أوروبا. كل التركيز على مباراة الغد ثم سأتطلع إلى البطولة هذا الصيف، الطاقم التدريبي بأكمله في حالة تركيز ويتطلع لما يجب تحقيقه. مباراة الأربعاء يجب الفوز بها.

وتابع: مقدونيا الشمالية تمتلك لاعبين مهاريين وأستطيع أن أقول إنهم في مستوى رومانيا. ستكون مباراة صعبة.

وتغلب المنتخب الألماني على أيسلندا ورومانيا ليتصدر المجموعة العاشرة برصيد ست نقاط متقدما بفارق الأهداف على أرمينيا. ويتأهل متصدرو المجموعات فقط تلقائيا إلى النهائيات.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة