.
.
.
.

أرتيتا: مالك النادي اعتذر للفريق

نشر في: آخر تحديث:

أشاد الإسباني ميكيل أرتيتا المدير الفني لفريق أرسنال الإنجليزي لكرة القدم، بالضغط الجماهيري الذي أدى إلى إلغاء فكرة دوري السوبر الأوروبي، مؤكدا أنه شعر بأن الأمر أشبه بأقوى رسالة جماهيرية في عالم كرة القدم، ومشبها رد الجماهير بموجات المد العالية تسونامي.

وكان أرسنال واحدا من 12 ناديا أسسوا وخططوا لتنظيم بطولة دوري السوبر الأوروبي، وهي بطولة تم الإعلان عنها يوم الأحد الماضي بعد سنوات من التكهن بشأنها.

ولكن ذلك المشروع لم يتم تطبيقه على أرض الواقع، حيث انهارت الخطط خلال 48 ساعة من الكشف عن البطولة، وذلك بعد انسحاب ستة أندية إنجليزية من البطولة.

وأشاد أرتيتا، في أول ظهور أمام وسائل الإعلام منذ الإعلان عن البطولة، بدور الجماهير في فرض التراجع عن هذه الفكرة .

وقال مدرب أرسنال: أعتقد أن هذا أعطى درسا كبيرا، لقد أظهر مدى أهمية كرة القدم في العالم، كما أظهر أن روح تلك الرياضة ملك للجماهير، وهذا كل شيء.

وأضاف: لقد حاولنا حماية تلك الصناعة بدون وجود الجماهير أثناء جائحة كورونا، لكن حينما يتعين عليهم التحدث عن الأمر فقد فعلوا ذلك، وتحدثوا بصوت عال وواضح، وربما أرسلوا أقوى رسالة على الإطلاق في عالم كرة القدم.

وتابع: في 24 ساعة فقط قتلوا الفكرة والمشروع، إنه أمر هائل في تاريخ كرة القدم.

وكان أرسنال أول ناد يبادر بإصدار بيان اعتذار للجماهير، حيث نشر النادي الإنجليزي خطاب مفتوح من الإدارة بعدما أصبح أمر انسحاب النادي مؤكدا، فيما أكد أرتيتا أن المسؤولين في النادي اعتذروا له وللاعبين.

وبسؤاله عما إذا كان قد تلقى اعتذارا من النادي قال أرتيتا: نعم لقد حدث ذلك من فيناي فينكاتيشام المدير التنفيذي للنادي والملاك والجميع الذين كانوا معنيين بالأمر، لقد كان لديهم نوايا لمساعدة النادي ووضعه في أفضل مكان في الوقت الحالي والمستقبل، لكن قبول تلك الطريقة التي تم العمل بها كان له عواقب وخيمة.

وبخصوص تواصله مع عائلة كرونكي المالكة للنادي، قال أرتيتا: بالتأكيد لقد اعتذروا، هم المسؤولون عن إدارة النادي.

وتبقى فقط معرفة إذا ما كان أرسنال وباقي الأندية المعنية سيتم معاقبتهم أو لا، حيث تم طرح فكرة خصم النقاط والغرامات والمنع من المشاركة في دوري أبطال أوروبا.