.
.
.
.

استبعاد دبلن وبلباو من استضافة بطولة أوروبا

نشر في: آخر تحديث:

أعلن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا)، يوم الجمعة، أن مدينة ميونخ الألمانية ستظل من بين المدن التي تستضيف مباريات بطولة أمم أوروبا (يورو 2020).

وجاء التأكيد خلال اجتماع للمجلس التنفيذي لليويفا عبر دائرة تليفزيونية مغلقة (فيديو كونفرانس) بعد أن تم إبلاغ الاتحاد من قبل السلطات المحلية بأن المباريات الأربع التي ستقام في مدينة ميونخ ستشهد حضور 14500 مشجع على الأقل.

ومن المقرر أن يستضيف الملعب مباريات المنتخب الألماني أمام فرنسا (15 يونيو) و البرتغال (19 يونيو) والمجر (23 يونيو) بالإضافة إلى مباراة دور الثمانية يوم 2 يوليو.

وكانت هناك شكوك بشأن استضافة ميونخ لمباريات في بطولة أمم أوروبا 2020، والتي تأجلت لتقام هذا الصيف بسبب جائحة فيروس كورونا، حيث إن المدينة لم تكن قادرة على ضمان حضور الجماهير بالنظر إلى حالة العدوى في البلاد.

وكانت مدينتا بلباو ودبلن في نفس الموقف، ولكن على عكس ميونخ، تم استبعادهما. وأعرب يويفا عن تقديره وامتنانه للمدينتين. وذكر أن من قاموا بشراء التذاكر سوف يستردون قيمتها كاملة.

وسيتم نقل المباريات الأربع التي كان مقررا إقامتها في بلباو إلى أشبيلية، حيث سيتم استخدام 30 في المئة من سعة استاد لاكارتوخا.

كما سيتم نقل المباريات الثلاثة التي كان مقررا إقامتها في دبلن إلى سان بطرسبرغ، بينما ستقام مباراة دور الستة عشر لملعب ويمبلي في لندن.

وقال ألكسندر سيفرين رئيس الاتحاد الأوروبي : عملنا بجد مع الاتحادات المستضيفة والسلطات المحلية لضمان بيئة احتفالية آمنة خلال البطولة، وأنا سعيد للغاية أننا سنكون قادرين على استضافة الجماهير في المباريات للاحتفال بمباريات المنتخبات الوطنية عبر القارة.

وقال المنظمون في إسبانيا الخميس أن القرار الذي اتخذه الاتحاد الأوروبي لكرة القدم كان من جانب واحد وأنهم يدرسون طلب تعويض.

وذكر يويفا: كان من الواضح أن الجماهير على الأرجح لن تكون قادرة على حضور المباريات التي كان مقررا إقامتها في بلباو.

ومن المقرر أن تقام منافسات يورو 2020 في 12 مدينة أوروبية مع وتأكيد تسع مدن إمكانية حضور بعض المشجعين للملاعب.