.
.
.
.

توخيل يهزم غوارديولا للمرة الثالثة خلال 42 يوماً

نشر في: آخر تحديث:

واصل الألماني توماس توخيل مدرب تشيلسي الإنجليزي تفوقه على الإسباني بيب غوارديولا وذلك عندما هزمه في نهائي دوري أبطال أوروبا 1-0 يوم السبت، في ثالث فوز على التوالي للمدرب الألماني على نظيره خلال فترة قصيرة.

وتغلب تشيلسي على مانشستر سيتي مرتين في الموسم الحالي ومنها الفوز عليه في الدور قبل النهائي لكأس الاتحاد الإنجليزي ليحرمه من حلم تحقيق الرباعية يوم 17 أبريل، وكرر تفوقه عليه في الثامن من مايو ببطولة الدوري الإنجليزي، قبل أن يعود ويحرمه من تحقيق بطولة دوري أبطال أوروبا بفضل هدف الألماني كاي هافيرتز.

وتولى توخيل تدريب تشيلسي في يناير الماضي، وترك أثرا سريعا في أداء ونتائج الفريق، ولعب دورا بارزا في قيادته إلى لقب دوري الأبطال هذا الموسم، كما أصبح أول مدرب في تاريخ دوري أبطال أوروبا يخوض المباراة النهائية مع فريقين مختلفين في موسمين متتاليين.

وأهدر غوارديولا فرصة جديدة للفوز بأول لقب له في دوري الأبطال منذ أن فاز بلقب البطولة مع برشلونة الإسباني للمرة الثانية في 2011، إذ يعتبر نهائي يوم السبت هو الأول له منذ عقد كامل.