.
.
.
.

ديشان نادم لعدم تغيير لاعبه

نشر في: آخر تحديث:

قال ديديه ديشان، المدير الفني للمنتخب الفرنسي لكرة القدم يوم الأحد، إنه كان ينبغي استبدال بنيامين بافارد، الظهير الأيمن، في المباراة التي تعادل فيها فريقه مع المنتخب المجري 1 - 1 في بطولة أمم أوروبا "يورو 2020".

وظهر أن لاعب بايرن ميونخ بعيد عن مستواه في بودابست أمس السبت، وتلقى انتقادات شديدة من أمثال ويلي سانيول، الظهير الأيمن السابق للمنتخب الفرنسي.

وفي المباراة السابقة أمام المنتخب الألماني، تعرض بافارد لإصابة في الرأس وتساءل النقاد عما إذا كان اللاعب يعاني من الآثار اللاحقة. وبدلا من ذلك قال ديشان إنه كان "سقوطا سيئاً" مبكرا أمام منتخب المجر ، الذي ظهر بأداء جيد.

وقال ديشان لقناة "تي.إف.1": كان هذا ملحوظا. ولكن اللاعبين يريدون البقاء في الملعب. حتى لو كانوا يقفون على قدم واحدة.

وقال ديشان بعد فوات الأوان إنه كان ينبغي أن يقوم بتبديله "ولكن بنيامين لم يبلغ عن حالته، لم تكن لدي أي معلومات".

وقال سانيول، الذي لعب لبايرن أيضا، لصحيفة "ليكيب" اليوم الأحد: بافارد خيب أملي، إنه لاعب دائما لا يلعب بشكل سيئ ولكن ليس بشكل جيد للغاية. هذه المرة واجه صعوبات في كل جانب من جوانب اللعبة.

وتوج بافارد بلقب كأس العالم مع المنتخب الفرنسي قبل عامين، بينما حصل سانيول على المركز الثاني في 2006.

كان سانيول منزعجا بشدة من أداء المنتخب الفرنسي، حيث تخلف المنتخب الفرنسي بهدف قبل نهاية الشوط الأول في أجواء بودابست الصاخبة والحارة قبل أن يسجل أنطوان غريزمان هدف التعادل.

وكان الأداء معاكسا تماما عن المباراة الافتتاحية للفريق في المجموعة السادسة أمام المنتخب الألماني عندما فاز بهدف نظيف.

وأضاف سانيول: "ربما قرأ وسمع اللاعبون الكثير في الصحافة عقب مباراة ألمانيا. عندما تعتقد أن الموهبة فقط كافية لصنع الفارق، فإنك تشعر بالرضا، كرة القدم الحديثة تدور حول أكثر من ذلك".