.
.
.
.

أرديليس يتوقع نجاح ميسي مع بوكيتينو

نشر في: آخر تحديث:

يعتقد لاعب خط الوسط منتخب الأرجنتين السابق أوزفالدو أرديليس أن الساحر الأرجنتيني ليونيل ميسي، ستكون علاقته أقوى مع مواطنه ماوريسيو بوكيتينو، مدرب فريق باريس سان جيرمان الفرنسي، مقارنة بأي مدرب آخر بعد انتقال قائد منتخب (راقصو التانغو) للفريق الفرنسي.

وقع ميسي عقدا لمدة عامين مع سان جيرمان بعد أن فشل برشلونة في الحفاظ عليه لأسباب مالية.

يتوقع أرديليس أن ينطلق النجم الفائز بجائزة (الكرة الذهبية) كأفضل لاعب في العالم ست مرات، من خلال اللعب تحت قيادة بوكيتينو.

كما يشعر أرديليس أن وجود زملاء ميسي الأرجنتينيين في سان جيرمان، مثل آنخيل دي ماريا وماورو إيكاردي ولياندرو باريديس، لا يمكن إلا أن يكون إيجابيا لميسي.

وصرح أرديليس لشبكة (ستاتس بيرفورم) "ميسي ليس أرجنتينيا فحسب، بل لاعب عالمي. بالطبع هو قادر على اللعب مع أي شخص، كما أنه قادر على اللعب في أي أسلوب لعب. هذا هو مدى ضخامة لعبته".

أضاف أرديليس "لكن من المفيد أن يكون لديك هذا العدد الكبير من الأرجنتينيين. ماوريسيو، على سبيل المثال، ينتمي لنفس مدينة ميسي (روزاريو). من الواضح أنهما يتحدثان نفس اللغة".

وتابع "سيكون من المهم للغاية بالنسبة لليونيل ميسي وجود ماوريسيو هناك. لقد كان ميسي على ما يرام مع كل مدرب تقريبا، لكنني أعتقد أنه سيكون أفضل مع ماوريسيو".

شدد أرديليس "التواجد مع دي ماريا، باريديس وإيكاردي سيساعد، لكني أعتقد أيضا أن هؤلاء اللاعبين لا يلعبون بالأسلوب الأرجنتيني الكامل. إنهم عالميون للغاية. كان إيكاردي في إيطاليا والآن في باريس سان جيرمان. الشيء نفسه بالنسبة لباريديس أو دي ماريا ، أن أكون أيضا في كرة القدم الإنجليزية. من وجهة النظر هذه، لن تكون هناك أي مشكلة بالتأكيد".

سجل ميسي 672 هدفا في 778 مباراة مع برشلونة، وفاز بدوري أبطال أوروبا 4 مرات، وحصل على 10 ألقاب في الدوري الإسباني.

وانسابت دموع ميسي، 34 عاما، خلال مؤتمر صحافي عاطفي لوداع برشلونة، فيما يشعر أرديليس بالخوف على الفريق الإسباني، عقب رحيل قائده الملهم، لا سيما بالنظر إلى الحالة المالية اليائسة للنادي.

أكد أرديليس : "برشلونة لا يزال متألما للغاية. في الواقع، الوضع حرج جدا. خسارة أفضل لاعب في العالم أمر صعب".

واختتم أرديليس حديثه، حيث قال "لقد أمضى ميسي 20 عاما في النادي، إنه الرمز والقائد.. إنه كل شيء، أعتقد حقا أن هناك أوقاتا عصيبة للغاية لبرشلونة".