.
.
.
.

ظلال ميسي والأزمة المالية تخيّمان على انطلاق موسم إسبانيا الجديد

نشر في: آخر تحديث:

تصدر الدوري الإسباني لكرة القدم المشهد الأوروبي والعالمي لفترات طويلة قبل أن ينقلب المشهد تدريجياً منذ ثلاث سنوات، وستكون الأمور مقبلة على مشهد جديد بعد أن شهدت الأيام الماضية تخلي "لا ليغا" عن جوهرتها الأرجنتينية ليونيل ميسي لمصلحة الدوري الفرنسي.

إذ انتقل الأسطورة، ميسي، أفضل لاعب في العالم ست مرات، إلى صفوف باريس سان جيرمان بصفقة انتقال مجانية الثلاثاء، وسط معاناة البطولة الإسبانية من اضطراب اقتصادي ومالي واضح يهدّد عرشها.

ويُعد ميسي خسارة كبيرة فنية ومالية وتسويقية، ليس فقط لبرشلونة إنما للدوري الإسباني أيضاً، حيث يرزح "برشا" تحت ضغط الديون التي وصلت إلى مليار و200 مليون يورو. ويأتي رحيل ميسي لينهي حقبة جميلة سطّرت ملاحم كروية جذبت أنظار كل العالم اليها، لا سيما تلك المواجهات التي جمعته مع البرتغالي كريستيانو رونالدو الذي كان قد غادر الكرة الإسبانية وريال مدريد منتقلاً الى يوفنتوس الإيطالي في ما اعتبر حينها أول مسمار في نعش الدوري المحلي.

وتسبّبت جائحة كورونا بخسائر مادية ضخمة للأندية الإسبانية وصلت إلى مليارَي يورو، ما دفع بالرابطة الإسبانية إلى فرض سقف للرواتب إلى حين تأمين التوازن المطلوب. إذ ستقوم رابطتها بالتصويت على بيع 10 في المئة من حقوق التجارية لمدة خمسين عاماً لشركة الأسهم الخاصة "سي في سي" مقابل 2.7 مليار يورو. وجوبهت هذه الخطوة برفض تام من عملاقَي الدوري، ريال مدريد وبرشلونة اللذين اعتبرا أنّ هذه الصفقة "ترهن مستقبلهما".

وسبق للناديين أن حاولا الانفصال من خلال تشكيل دوري السوبر الأوروبي قبل أن تنسحب 9 أندية أخرى، ما عرقل استمرار المشروع الذي تعرّض لمناهضة جماهيرية واسعة أجبرت بنك الاستثمار الأميركي "جي بي مورغان"، والذي كان يدعم فكرة دوري السوبر الى الاعتذار من المشجعين.

رغم المشاكل التي تعصف بالدوري الإسباني من كل حدب وصوب، إلا أنّ كأس أوروبا والألعاب الأولمبية اللتين أقيمتا هذا الصيف سلّطت الضوء على حجم المواهب التي تختزنها الكرة الإسبانية، ما يمنح الشبان الإسبانيين فرصة البروز خلال الموسم الحالي في ظل إحجام الأندية المحلية عن التعاقدات الكثيفة.

إذ اقتصرت تعاقدات ريال وبرشلونة على الصفقات المجانية، ما يعكس حجم الازمة المادية التي واجهتهما في الفترة الاخيرة. فميسي لم يكن النجم الوحيد الذي غادر مسرح الليغا، بل سبقه ايضاً صخرة دفاع الفريق الملكي سيرخيو راموس المُنتقل الى سان جيرمان ايضاً.

ومن بين التعاقدات المهمة التي اقتنصتها الاندية الإسبانية، تمكن النادي الكاتالوني من الظفر بخدمات الهولندي ممفيس ديباي القادم من ليون الفرنسي، الإسباني إريك غارسيا والأرجنتيني سيرخيو أغويرو الوافدَين من مانشستر سيتي الإنجليزي.

وفيما ارتبط اسم ريال بضمّ الموهبة الفرنسية الفذّة كيليان مبابي من نادي العاصمة الفرنسية من دون أفق واضح بعد، تُعتبر صفقة برشلونة بضمّ البرازيلي ايمرسون رويال من ريال بيتيس مقابل 9 مليون يورو الصفقة الأكبر للناديين! وكان الميرينغي عوّض رحيل راموس بنجم بايرن ميونخ النمساوي دافيد ألابا في صفقة مهمة.

ويشهد الموسم الحالي عودة المدرب الإيطالي المخضرم كارلو أنشيلوتي لتولي تدريب الفريق خلفاً للفرنسي زين الدين زيدان الذي ترك منصبه للمرة الثانية.

سيتعيّن على أنشيلوتي التعامل بحذر مع مقاربة النادي الجديدة والخالية من التعاقدات الرنانة أسوة بالسنوات الماضية، لكنه سيستفيد من عودة اللاعبين المُعارين الويلزي غاريث بيل والنرويجي مارتن أوديغارد والإسباني داني سيبايوس.

في ظل العاصفة المالية، لا شك انّ الصمود سيكون إنجازاً كبيراً لكافة الاندية. ولعلّ من الاندية التي تعكس استمرارية مدهشة يأتي أتلتيكو مدريد حامل اللقب في الطليعة، وذلك في ظل بقاء الارجنتيني دييغو سيميوني على رأس الجهاز الفني لموسم آخر ومنذ العام 2011، بالإضافة الى بقاء معظم النجوم.

أضف الى ذلك نجاح اتلتيكو في إبرام أكبر صفقات سوق الانتقالات الصيفي في إسبانيا بضمّ لاعب الوسط الأرجنتيني رودريغو دي باول من أودينيزي الإيطالي مقابل 35 مليون يورو.

من جهته، أنهى إشبيلية الموسم الماضي بالمركز الرابع خلف برشلونة، وتمكن الفريق تحت قيادة خولن لوبيتيغي من تحويل عقد إعارة سوزو الى توقيع رسمي من خلال دفع مبلغ 20 مليون يورو الى ميلان الإيطالي. كما ضمّ لاعب الوسط الأرجنتيني إريك لاميلا من توتنهام بصفقة مجانية.

إلا أنّ إشبيلية قد يخسر المدافع جول كوندي الذي قد يعتبر صفقة رابحة للفريق الإسباني خصوصاً مع إمكانية إنتقاله إلى أحد الأندية الإنجليزية. وفي حال بيعه، سيعمد إشبيلية لضمّ لاعب بديل.

وقام ريال سوسييداد الذي أظهر عن فرص جيدة للمنافسة على المراكز المتقدمة بإنفاق 500 ألف يورو وكانت جميعها من اجل ضمّ المدافع الإسباني دييغو ريكو من بورنموث.

ويعوّل سوسييداد على سلاح الاستقرار والانسجام بين لاعبيه تحت قيادة المدرب إيمانول ألغواسيل من اجل السعي لمقارعة العمالقة في الدوري الإسباني.

من جهته، يطمح فياريال الى ترجمة لقبه القاري بعد فوزه بالدوري الأوروبي (يوروباليغ) بالمنافسة على المراكز الاربعة الاولى في الليغا، ويتسلح أيضاً ببعض الصفقات الكبيرة.

إذ ضمّ المدافع الأرجنتيني جوان فويث رسميا مقابل 15 مليون يورو بعدما كان لعب الموسم المنصرم كلاعب مُعار من توتنهام الإنجليزي، بالإضافة الى تعاقده مع المهاجم بولايي ديا من رين الفرنسي مقابل 12 مليون يورو.