.
.
.
.

5 نجوم جديدة في الدوري الإسباني

نشر في: آخر تحديث:

على الرغم من رحيل النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي عن صفوف برشلونة إلى باريس سان جيرمان الفرنسي لينضم إلى القائد الأبدي لريال مدريد سيرخيو راموس المغادر بدوره مع زميله السابق المدافع الفرنسي رافايل فاران الذي قرر الالتحاق بالدوري الانجليزي مع مانشستر يونايتد، إلاّ أن الدوري الإسباني تمكن من استقطاب العديد من النجوم.

عزز إشبيلية المنافس حتى الرمق الأخير على لقب "الليغا" في الموسم الماضي وصاحب المشوار المشرّف في دوري أبطال أوروبا، صفوفه بالجناح الأيمن الدولي الأرجنتيني إريك لاميلا. وصل ابن الـ 29 عاماً بصفقة انتقال حر من توتنهام هوتسبر الانجليزي، ووقع عقداً حتى 2024 من أجل اطلاق مسيرته مجدداً في اسبانيا بعد 8 مواسم في انجلترا. سيعوّض لاميلا رحيل الواعد بريان خيل الذي سلك مساراً معاكساً بانضمامه إلى توتنهام مقابل 25 مليون يورو من دون المكافآت المالية المرتقبة. في إشبيلية، وتحت اشراف المدرب خولن لوبيتيغي، سينضم لاميلا إلى الكتيبة الارجنتينية المؤلفة من كل من لوكاس أوكامبوس، بابو غوميس وماركوس أكونيا.

نجم أرجنتيني آخر انتقل من انجلترا إلى اسبانيا: سيرخيو أغويرو. قرر هذا المهاجم أن يعود إلى "لا ليغا" حيث لعب بقميص أتلتيكو مدريد بين عامي 2006 و2011، عبر التعاقد مع برشلونة بصفقة انتقال حر بعد 10 أعوام أمضاها في مانشستر سيتي. يبحث أغويرو، في سن الـ 33 عاماً، بدوره عن انطلاقة جديدة مع تحد جديد في كاتالونيا، بعد أعوام عدة عانى خلالها من الاصابات. كما كان يحلم أن يلعب إلى جانب صديقه ومواطنه ميسي الذي غادر في نهاية المطاف إلى العاصمة الباريسية. ولكن يتوجب على عشاق النادي الكاتالوني الانتظار لرؤية مهاجمهم الجديد يهز الشباك، اذ تعرض أغويرو لاصابة في ربلة الساق اليمنى الاسبوع الماضي خلال التمارين، ولن يعود إلى الملاعب قبل منتصف نوفبر المقبل.

بسبب الضائقة المالية التي يمر بها برشلونة، قرر هذا الموسم أن يقوم بتعاقدات "ذكية" حيث تمكن من الظفر بجهود مهاجم من العيار الثقيل من دون أي مقابل مادي، وهو الهولندي ممفيس ديباي. انضم هذا المهاجم الدولي، الذي كان تحت مجهر مواطنه مدرب برشلونة رونالد كومان منذ الموسم الماضي، إلى كاتالونيا لفترة 4 أعوام في صفقة انتقال حر بعد انتهاء عقده مع ليون الفرنسي حيث ترك بصماته في تاريخ النادي. حتى قبل انطلاق الموسم الجديد، أثبت ديباي نجاعته الهجومية، فسجل 3 أهداف في 4 مباريات تحضيرية لبرشلونة، وقاده للفوز بكأس جوان غامبر بافتتاحه التسجيل من ثلاثية في مرمى يوفنتوس الإيطالي.

ما زال بطل إسبانيا أتلتيكو مدريد متعطشاً للمزيد من الألقاب: بعد موسم شهد فوزه باللقب في المرحلة الاخيرة أمام جاره اللدود ريال، برز لاحقاً في سوق الانتقالات مع أكبر صفقة لهذا الموسم بتعاقده مع الدولي الأرجنتيني رودريغو دي باول مقابل 35 مليون يورو قادماً من أودينيزي الإيطالي. تعرف الجماهير الاسبانية جيدا هذا اللاعب الذي يبلغ 27 عاماً اذ سبق له أن خاض تجربة مع فالنسيا بين عامي 2014 و2016، قبل أن ينتقل إلى شمال شرق إيطاليا. مع أودينيزي، اكتسب دي باول حجماً اكبر وتضاعفت قيمته السوقية من 3 ملايين يورو إلى 35 مليوناً، لتعود وتتسلط عليه الأضواء في يوليو عندما مرر إلى أنخل دي ماريا كرة الفوز على البرازيل المضيفة 1-صفر في نهائي مسابقة كوبا أميركا. تعاقد مدرب أتلتيكو الارجنتيني دييغو سيميوني مع مواطنه، صاحب 34 هدفاً و37 تمريرة حاسمة في 5 مواسم في الـ "سيري إي، بهدف أن يساعد خط الهجوم، حيث بدا خط وسط "روخيبلانكو" خجولاً من الناحية الهجومية في الموسم الماضي.

بدأ النمساوي دافيد ألابا، وهو التعاقد الوحيد لريال مدريد الذي يمر في مرحلة انتقالية جذرية (من دون احتساب عودة اللاعبين المعارين)، باثارة حماس جماهير النادي الملكي. وصل بانتقال حر بعد 10 أعوام قضاها في بايرن ميونيخ الالماني، من أجل أن يدعم الخط الدفاعي للبيت الأبيض الذي تصدع مع رحيل الفرنسي رافايل فاران وسيرخيو راموس. لعب ابن الـ 29 عاماً في قلب الدفاع أمام ميلان الإيطالي الاحد في مباراة ودية جمعت الفريقين، واظهر صلابة دفاعية لتنتهي المباراة بالتعادل السلبي.

ستساعد خبرته وتعدد مراكزه حيث بامكانه أن يلعب في قلب الدفاع أو على الرواق الخلفي أو في الوسط، في رفع مستوى ريال في عملية إعادة البناء للتصالح مجدداً مع المجد إن كان في إسبانيا أو الصعيد القاري.