.
.
.
.

نهائي كأس أوروبا "بؤرة" لانتشار كورونا

نشر في: آخر تحديث:

ذكرت بيانات رسمية صدرت اليوم الجمعة، أن المباراة النهائية لبطولة أوروبا 2020 لكرة القدم بين إنجلترا وإيطاليا في استاد ويمبلي في يوليو تموز الماضي كانت ‭"‬بؤرة" لانتشار فيروس كورونا نظرا لارتفاع معدل الإصابة بكوفيد-19 في أو حول ملعب ويمبلي في لندن في ذلك اليوم.

وقالت هيئة الصحة العامة في إنجلترا، إن 2295 شخصا من المحتمل إصابتهم، مع إمكانية إصابة 3404 أشخاص اخرين خلال المباراة النهائية التي أقيمت في 11 يوليو تموز الماضي.

وأعلنت صحيفة "ذا تايمز" البريطانية أن "نهائي بطولة أوروبا كان بورة لانتشار العدوى".

وشهد المباراة نحو 67 ألف متفرج في الملعب، وكان أول نهائي لإنجلترا في بطولة دولية منذ أن استضافت وفازت بكأس العالم 1966.

وقالت الطبيبة جينفر سميث نائبة مدير هيئة الصحة العامة في البلاد في بيان "بطولة أوروبا 2020 كانت حدثا فريدا ومن غير المرجح أن نشهد تأثيرا مشابها على حالات الإصابة بكوفيد-19 من الأحداث المستقبلية.

ومع ذلك تظهر البيانات مدى سهولة انتشار الفيروس عندما يكون هنا اتصال وثيق بين الأشخاص وهذا يجب أن يكون تحذيرا لنا جميعا أثناء محاولة العودة إلى الوضع الطبيعي الحذر مرة اخرى".

وأظهرت أحداث تجريبية اخرى على مدى أربعة شهور حدوث إصابات أقل وبعدد متوافق بشكل عام أو أقل من متوسط الإصابات في أنحاء البلاد.

واستضافت البلاد جائزة بريطانيا الكبرى لفورمولا 1 في حلبة سيلفرستون في يوليو تموز الماضي بحضور 350 ألف متفرج، وهو العدد الأكبر في إنجلترا منذ أكثر من 18 شهرا، على مدار ثلاثة أيام وسجلت هيئة الصحة العامة في بريطانيا إصابة 585 شخصا.

وسجلت بطولة ويمبلدون للتنس، التي حضرها نحو 300 ألف شخص على مدار اسبوعين، 881 حالة إصابة.