.
.
.
.

حبس لاعب مانشستر سيتي بسبب جرائم اغتصاب

نشر في: آخر تحديث:

وجهت محكمة اتهاما للفرنسي بنيامين ميندي لاعب مدافع فريق مانشستر سيتي الإنجليزي لكرة القدم، باغتصاب امرأة، وذلك خلال فترة الإفراج عنه بكفالة في أربع جرائم جنسية أخرى.

وذكرت وكالة الأنباء البريطانية (بي ايه ميديا) أن ميندي "27 عاما" تم وضعه قيد الحبس الاحتياطي بعد مثوله أمام محكمة محلية في شيستر، يوم الجمعة.

ميندي لاعب مانشستر سيتي
ميندي لاعب مانشستر سيتي

وتم توجيه أربع اتهامات لميندي بالاغتصاب وأخرى بالاعتداء الجنسي.

ووقف اللاعب الدولي الفرنسي، في قفص الاتهام، وهو يرتدي سترة حمراء وقلنسوة، بالإضافة إلى سروال رياضي أسود.

ويقال إن الاتهامات الموجهة إليه، والتي جاءت من ثلاث سيدات مختلفات، من بينهن فتاة عمرها أقل من 18 عاماً، حدثت في المنزل الذي يقطن به في طريق وينسلي في بيرستبري في تشيشير.

ووجهت إلى ميندي ثلاث تهم بالاغتصاب في أكتوبر من عام 2020، بالإضافة إلى الاعتداء الجنسي على امرأة في يناير من العام الجاري.

كما تم اتهامه باغتصاب امرأة أوائل الشهر الجاري.

وتحدث ميندي في المحكمة لتأكيد اسمه وعمره وعنوانه، ومثله المحامي كريستوفر ستابلز.

وأرسل قاضي المقاطعة أوراق القضية إلى محكمة "شيستر كراون" حيث سيمثل أمامها ميندي يوم العاشر من سبتمبر المقبل.

وانضم ميندي إلى مانشستر سيتي قادما من موناكو الفرنسي في عام 2017.

وكان مانشستر سيتي قد قرر إيقاف ميندي بعدما تم اتهامه من قبل الشرطة وخضوعه للتحقيق.