.
.
.
.

تياغو سيلفا حزين لطريقة رحيله من باريس سان جيرمان

نشر في: آخر تحديث:

كشف المدافع المخضرم البرازيلي تياغو سيلفا عن حزنه من الطريقة التي ترك فيها باريس سان جرمان الفرنسي "حتى دون عرض 5 يورو" لتمديد عقده أو تنظيم حفل وداع له.

أمضى مدافع تشيلسي الإنجليزي الحالي ثمانية مواسم مع باريس سان جرمان، وقارن حالته، في مقابلة مع "إي أس بي أن" البرازيلية، برحيل المدافع سيرخيو راموس (35 عاما) من ريال مدريد إلى سان جيرمان بالذات هذا الصيف.

قال سيلفا البالغ 36 عاماً "لا شيء لدي ضد سيرخيو راموس، لكن عندما حصل على عرض لسنتين، كنا في نفس العمر، مقارنة مع وضعي العام الماضي. لقد أحزنني هذا الأمر".

تابع قائد المنتخب البرازيلي "لم أتحدث عن هذا الأمر مع أحد، لكنه أحزنني بحق. كما لو أني لم أقدّم أي شيء لهذا النادي".

أضاف اللاعب الذي أحرز دوري أبطال أوروبا مع تشيلسي بعد انتقاله من سان جيرمان اللاهث وراء لقبه الأول في المسابقة القارية الأولى "(تياغو، هذا الحد الأدنى: هناك 5 يورو شهريا لك. هل تقبل؟). لم أحصل حتى على هذا الأمر".

ونفى سيلفا أن يكون قد رحل لمسألة متعلقة براتبه، مذكرا أنه يحصل في تشيلسي "على أقل من نصف" راتبه في سان جيرمان.

وشدّد اللاعب الذي يملك في رصيده 25 لقباً على أن النادي الباريسي "افتقر إلى التصرّف الجيّد في لحظة الوداع": "حتى لو كنا في الجائحة (كورونا)، أعتقد أنه كان بمقدورهم تنظيم شيء ما (قبل رحيله). لم يقتصر الأمر على ثمانية أيام ولا ثمانية أشهر، بل ثماني سنوات مع العديد من الانتصارات والعمل الدؤوب لوضع باريس في المكانة التي وصل إليها الآن. طبعا لم أكن لوحدي، لكن مساهمتي كانت كبيرة".

ختم لاعب ميلان الإيطالي السابق "ثماني سنوات في باريس حاولنا فيها للأسف (إحراز دوري أبطال أوروبا). وفي موسمي الأول مع تشيلسي نجحت بذلك. هذا يجعلني فخورا، لأنه ليس سهلا أن تترك ناديا بعد ثماني سنوات، أن تصل إلى ناد جديد وتفوز".