.
.
.
.

بعد تحطيمه الرقم القياسي.. رونالدو: أعد بتسجيل المزيد

نشر في: آخر تحديث:

أعرب البرتغالي كريستيانو رونالدو، لاعب المنتخب البرتغالي لكرة القدم، عن عدم رضاه بعدد أهدافه الدولية رغم أنه نصب نفسه كأكثر لاعب تسجيلا للأهداف على المستوى الدولي بتسجيله هدفين أمام المنتخب الإيرلندي.

وقاد رونالدو، 36 عاما، المنتخب البرتغالي لقلب تأخره أمام المنتخب الإيرلندي أمس الأربعاء، ليقدم إشعارا بإمكانياته لاسيما وأنه يستعد لارتداء قميص مانشستر يونايتد للمرة الأولى منذ 12 عاما.

وذكرت وكالة الأنباء البريطانية "بي.ايه .ميديا" اليوم الخميس أن رونالدو سجل هدفين ليقود منتخب بلاده للفوز 2 - 1 على ملعب ألغارفي ليتفوق على المهاجم الإيراني السابق علي دائي الذي كان سجل 109 هدفا دوليا، حيث كان رونالدو عادل رقمه في بطولة أمم أوروبا "يورو 2020"، مع ذلك أكد رونالدو أنه ليس في مزاج للسماح للمدافعين بالحصول على أي فترة للراحة.

وكتب رونالدو على حسابه بإنستغرام، قائلا :" من بين كل الأرقام التي حطمتها خلال مسيرتي- ولحسن حظي كان هناك عددا قليلا- فإن هذا الرقم مميز بالنسبة لي وهو بالتأكيد على رف الإنجازات التي تجعلني فخور للغاية".

وأضاف :"في البداية، لأن كل مرة أمثل فيها بلادي تكون لحظة مميزة، لكوني أعرف أنني أدافع عن البرتغال وأظهر للعالم نوعية الناس في البرتغال".

وأردف :"ثانيا، لأن منافسات المنتخبات كانت دائما لديها تأثيرا كبيرا علي وأنا أكبر. أشاهد اللاعبين، الذين أعتبرهم مثلي الأعلى، يلعبون لبلادهم كل صيف في بطولة اليورو وكأس العالم".

وأكد :" ولكن في النهاية، وفوق كل هذا، تسجيلي 111 هدفا للبرتغال تعني 111 لحظة مثل التي قمنا بتجربتها في ألغارفي، لحظات من الاتحاد العالمي والسعادة لملايين البرتغاليين حول العالم. لهم، فإن كل تضحية تستحق العناء".

وأردف :" شكرا للبرتغال. شكرا لكل زملائي والمنافسين لجعل هذه الرحلة لا تنسى. دعونا نواصل الالتقاء داخل الملعب في السنوات المقبلة! لم أغلق العد بعد".

وكان المنتخب الإيرلندي على بعد دقيقة من تحقيق الفوز بفضل رأسية جون إيجان التي سجل منها الهدف الأول مع نهاية الشوط الأول، لكن رونالدو سجل هدف التعادل، وفي الوقت الذي كان ينتظر فيه الجميع أن تنتهي المباراة بالتعادل سجل رونالدو هدف الفوز في الدقيقة السادسة من الوقت بدل الضائع للمباراة.

وقال ستيفن كيني مدرب المنتخب الإيرلندي :" كنت أعتقد أننا قريبين للغاية من تحقيق فوز تاريخي. كان اللاعبون استثنائيون، وشعرت في الشوط الأول أننا تحكمنا بشكل جيد بجزء كبير من المباراة".

وأضاف :"تقدمنا في الشوط الأول لم يخدعنا. الشوط الثاني كان صعبا. إنهم فريق كبير يلعب في الشوط الثاني بشكل أفضل. كنا أبطالا في الدفاع وحظينا بفرص للتقدم 2 - صفر، لكننا لم نتمكن من تحقيق ذلك. لذلك فإن الخسارة بمثل هذه الطريقة محبطة".