.
.
.
.

إنفانتينو يصف ما حدث في مباراة البرازيل والأرجنتين بـ"الجنون"

نشر في: آخر تحديث:

فتح الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" تحقيقا في تأجيل مباراة البرازيل والأرجنتين في تصفيات كأس العالم، حيث وصف جياني إنفانتينو رئيس الفيفا الأحداث بأنها "مجنونة"، فيما تردد أن توتنهام هوتسبير مستعد لاتخاذ إجراءات انضباطية ضد لاعبيه الأرجنتينيين.

ودخل أفراد السلطات الصحية البرازيلية الملعب يوم الأحد عقب اتهام أربعة لاعبين أرجنتينيين يلعبون في الدوري الإنجليزي الممتاز بخرق قواعد الحجر الصحي في البلاد بسبب فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19".

وكان إميليانو مارتينيز حارس مرمى أستون فيلا وثنائي توتنهام كريستيان روميرو وجيوفاني لوسيلسو ضمن التشكيلة الأساسية للأرجنتين عندما دخل مسؤولون من هيئة أنفيسا للرقابة الصحية في البرازيل الملعب لإيقاف المباراة بعد نحو خمس دقائق من بدايتها.

وسافر إميليانو بوينديا لاعب وسط أستون فيلا أيضا من المملكة المتحدة وكان جالسا في المدرجات.

وقالت "أنفيسا" إن القواعد البرازيلية واضحة بشأن منع القادمين من بريطانيا وجنوب إفريقيا والهند خلال آخر 14 يوما من دخول البلاد، إلا في حال كانوا مواطنين برازيليين أو يتمتعون بإقامة دائمة.

وقال إنفانتينو في كلمة أمام الجمعية العمومية لرابطة الأندية الأوروبية، إن الوضع كان بمثابة تذكير للاتحاد بالصعوبات التي واجهها خلال الجائحة.

وأضاف إنفانتينو: رأينا ما حدث في المباراة بين البرازيل والأرجنتين، من أبرز منتخبات أميركا الجنوبية. دخل بعض المسؤولين والشرطة ومسؤولي الأمن للملعب بعد بضع دقائق من بداية المباراة لإخراج بعض اللاعبين. إنه جنون لكننا بحاجة للتعامل مع هذه التحديات والمشاكل التي تأتي على رأس أزمة فيروس كورونا المستجد.

وقال أليخاندرو مارتينيز، شقيق إميليانو، إن اللاعبين كان من المقرر سفرهم من الأرجنتين إلى كرواتيا في وقت لاحق يوم الاثنين لتجنب الخضوع للحجر الصحي لمدة عشرة أيام في أحد الفنادق عند العودة إلى بريطانيا من دولة ضمن القائمة الحمراء.

وأضاف أليخاندرو لمحطة "لا أورال ديبورتيفا" الإذاعية المحلية سيسافرون إلى كرواتيا لقضاء فترة الحجر هناك ثم العودة لإنجلترا. كانت تلك الشروط التي وضعها أستون فيلا".