.
.
.
.

كانافارو: الدوري الصيني فقد جاذبيته

نشر في: آخر تحديث:

كشف فابيو كانافارو مدرب غوانزو السابق أن صورة الدوري الصيني الممتاز لكرة القدم تغيرت في المواسم الأخيرة كمسابقة جذابة بسبب بعض القواعد التي "عقدت" الأمور على المدربين.

وترك كانافارو قوانغتشو بطل الصين ثماني مرات بالتراضي الشهر الماضي لينهي فترته الثانية بالنادي، بعد تحقيق لقب الدوري في 2019 بينما احتل الوصافة في 2018 و2020.

ونقلت صحيفة "ساوث تشاينا مورنينغ بوست" عن المدرب الإيطالي قوله: كان يُنظر إلى الدوري الصيني الممتاز كمسابقة جذابة وعالية الجودة في 2017-2018 لكن الأمور تغيرت.

وأضاف: أصبح يُطلب من الأندية الدفع بمزيد من اللاعبين الشبان في الملعب وبعضهم لا يتحلى بالكفاءة الكافية للعب في الدوري، لكن كان يجب على المدربين وضعهم في المباريات حتى ولو لدقائق قليلة لأن هذا من قواعد الدوري.

وتابع: ازدادت القواعد تعقيدا في وقت لاحق. لا يمكن أن ننكر أن الدوري الصيني الممتاز مسابقة رائعة، وتضم العديد من المدربين البارزين ولاعبين من أعلى مستوى وملاعب ممتلئة بالجماهير. تتمتع المسابقة بمقومات هائلة.

وتضرر غوانزو هذا الموسم برحيل لاعبين أجانب مثل باولينيو لاعب وسط برشلونة ومنتخب البرازيل السابق الذي انتقل إلى أهلي جدة السعودي قبل فسخ عقده الشهر الماضي ومواطنه أندرسون تاليسكا لاعب النصر السعودي الحالي.

وأنفقت أندية الدوري الصيني مبالغ طائلة لضم لاعبين أجانب وقال كانافارو إن المسابقة بحاجة لأسماء كبيرة، مشيرا إلى تأثير لاعب منتخب بلجيكا أكسل فيتسل بفريق تيانغين.

وواصل المدافع السابق الفائز بكأس العالم: عندما أتى فيتسل للعب في الصين لا شك أنه أراد ربح المزيد من الأموال، لكنه أظهر كيف يجب أن يتدرب اللاعب المحترف وكيف يلعب ويأكل، إنه قدوة للاعبين الشبان. تدرب الجميع بجدية على أمل السير على إيقاعه لذا فإن رحيل هؤلاء اللاعبين سيتسبب أيضا في إحباط في بعض جوانب المنظومة.