.
.
.
.

مارتينيز: ثقل المسؤولية أدى لانهيارنا أمام فرنسا

نشر في: آخر تحديث:

يعتقد روبرتو مارتينيز مدرب بلجيكا أن ثقل المسؤولية التي شعر بها لاعبوه في سعيهم لتحقيق الألقاب هي السبب وراء الانهيار في الشوط الثاني أمام فرنسا في مباراتهما بقبل نهائي دوري الأمم الأوروبية لكرة القدم يوم الخميس.

وفرط المنتخب البلجيكي في تقدمه 2-صفر في الشوط الأول ليخسر 3-2 أمام فرنسا بطلة العالم، حيث استقبل هدفا في الدقيقة 90 بعد ثلاث دقائق من تسجيل المهاجم روميلو لوكاكو ما بدا أنه هدف الانتصار قبل إلغائه بداعي التسلل.

ووُصف الفريق المدجج بالنجوم، الذي يضم لاعبين أمثال لوكاكو وكيفن دي بروين وإيدن هازارد، بأنه "جيل ذهبي" لكنه فشل مرة أخرى في مسعاه لتحقيق لقب بعد ثلاثة أشهر من خروجه من دور الثمانية في بطولة أوروبا 2020 على يد إيطاليا.

وأبلغ مارتينيز مؤتمرا صحفيا "الشوط الثاني كان مسألة عاطفة وشعور بمسؤولية الوصول إلى النهائي. فجأة أصبحت مباراة نريدها أن تنتهي. في هذه المرحلة توقفنا عن اللعب. إذا كان هناك أي شيء، فهذه هي المسؤولية التي نشعر بها تجاه جمهورنا والطريقة التي يريد هذا الجيل أن يفوز بواسطتها بالألقاب".

وسجلت بلجيكا هدفين في غضون ثلاق دقائق عن طريق يانيك كاراسكو ولوكاكو لتكلل أداء جيدا في الشوط الأول قبل فترة كارثية في الشوط الثاني.

وتمثل النتيجة خيبة أمل أخرى للجماهير البلجيكية، التي شهدت خروج فريقها الموهوب من دور الثمانية في آخر نسختين لبطولة أوروبا واحتلال المركز الثالث في كأس العالم 2018، لكن مارتينيز يأمل أن يستفيد من الخبرة قبل كأس العالم العام القادم في قطر.

وقال المدرب الإسباني "ما علينا غرسه هو الالتزام والرغبة في الوصول إلى هناك. نحن في المراحل الصحيحة من المسابقات. الآن هو وقت التأكد من أننا نتعلم. نشعر جميعا كأمة بأننا نتألم، ولكن بعد 12 شهرا من الآن لدينا بطولة كبرى".

وأضاف "إنها لحظة جيدة بالنسبة لنا لإظهار صلابتنا وأننا نريد أن ننمو حتى من خلال هذه التجربة القاسية".