.
.
.
.

"عقلية" لاعبي دورتموند تسببت بالكارثة أمام أياكس

نشر في: آخر تحديث:

مثلت القوة الذهنية مشكلة لبوروسيا دورتموند في بعض المواسم وبعد الهزيمة القاسية 4-صفر من أياكس أمستردام في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم يوم الثلاثاء عادت المشكلة لتطفو على السطح ويتعين على المدرب ماركو روزه مطالبة لاعبيه بعقلية أقوى.

وبدا دورتموند مستسلما عقب التأخر 2-صفر من أياكس ولم يقاوم أبدا في أكبر هزيمة له بالمسابقة. وينتظره أرمينيا بيليفيلد في دوري الدرجة الأولى الألماني يوم السبت لذا يجب على دورتموند تغيير الوضع سريعا.

وقال روزه "يجب أن نكمل المسيرة وأن نتحسن في مشكلة لغة الجسد لكن يجب أن نفعل هذا بشكل جماعي وقد يكون للهزيمة آثار إيجابية".

ويجب أن تهب رياح التغيير الإيجابي سريعا لأن دورتموند، الذي لم يتوج بالدوري منذ 2012، يحتاج للثبات اذا أراد منافسة بايرن ميونخ على اللقب المحلي.

وفي المواسم الماضية خاض دورتموند السباق حتى منتصف المسافة تقريبا وغالبا ينهار في النصف الثاني من الموسم مما يثير الشكوك حول عقلية الفوز بالفريق.

ويخوض بايرن، الطامح للقبه العاشر على التوالي في المسابقة، مسيرة أفضل بكثير وسحق باير ليفركوزن 5-1 الأسبوع الماضي قبل أن يسجل أربعة أهداف أخرى في فوزه على بنفيكا في لشبونة بدوري أبطال أوروبا يوم الأربعاء.

وأضاف روزه "في ميونخ عندما يحدث شيء مشابه (عند التأخر) لا يستسلم يوشوا كيميش ويشعر اللاعبون بالغضب ويتقدون حماسا وهذا ربما يصنع الفارق. السؤال دائما يتعلق برد الفعل. يجب أن نتحلى بالفاعلية وأن نجتهد في العمل يوميا وحينها يمكننا الفوز بمثل هذه المباريات".

وسيعتمد روزه، في موسمه الأول مع دورتموند، على الهداف إرلينغ هالاند لإعادة الفريق للانتصارات ويمكن أن يصبح المهاجم النرويجي أصغر وأسرع لاعب يسجل 50 هدفا في الدوري اذا هز الشباك يوم السبت في مباراته 50 بالمسابقة. ويحتل دورتموند المركز الثاني برصيد 18 نقطة بفارق نقطة واحدة خلف بايرن الذي يستضيف هوفنهايم.