.
.
.
.

أرسنال يحقق فوزاً ثميناً على ملعب ليستر ويقترب من المقدمة

نشر في: آخر تحديث:

تابع أرسنال زحفه نحو أندية الطليعة، عندما جمّد انتفاضة ليستر سيتي وعاد بفوز ثمين بهدفين من عقر داره، السبت في المرحلة العاشرة من الدوري الإنجليزي لكرة القدم.

فبعد بداية كارثية خسروا فيها 3 مباريات توالياً، استفاق رجال المدرب الإسباني ميكل أرتيتا ولم يُهزموا في سبع مباريات في الـ"بريميرليغ"، ليرتقوا إلى المركز الخامس موقتا بالتساوي مع وست هام (17 نقطة).

ومنذ خسارته الموجعة بخماسية أمام مانشستر سيتي، لم يخسر فريق شمال لندن في ثماني مباريات في مختلف المسابقات وبلغ ربع نهائي كأس الرابطة.

أما ليستر الذي كان يعوّض تدريجاً اخفاقه في بداية الموسم، فقد مُني بخسارته الأولى في خمس مباريات في الدوري وتجمّد رصيده عند 14 نقطة.

بكّر "المدفعجية" في دكّ شباك ليستر، عبر قلب الدفاع البرازيلي غابريال الذي لعب رأسية ذكية اثر ركنية في الزاوية البعيدة لمرمى الحارس الدنماركي كاسبر شمايكل (5)، مسجلاً هدفه الأول هذا الموسم.

ووجّه أرسنال صفعة ثانية للمضيف، بهجمة سريعة على الجهة اليمنى ارتدت من الدفاع تابعها الشاب إميل سميث رو (21 عاماً) بثقة من داخل المنطقة (18)، رافعاً رصيده هذا الموسم إلى أربعة أهداف في مختلف المسابقات، جميعها في آخر سبع مباريات.

وكان النيجيري كيليتشي إيهياناتشو قريباً من تقليص الفارق، لكن تسديدته اليسارية القوية أبعدها بصعوبة الحارس آرون رامسدايل من الزاوية البعيدة (28).

وعاند الحظ ليستر قبل دقيقتين من دخول غرف الملابس، اثر ضربة حرة لجيمس ماديسون أنقذها رامسدايل ببراعة فائقة بمساعدة العارضة، ثم متابعة لقلب الدفاع الإيرلندي الشمالي دوني إيفانز، فتدحرجت الكرة على خط المرمى بعد ارتدادها من الحارس والقائم (43).

في الشوط الثاني، ضغط رجال المدرب الإيرلندي الشمالي براندن رودجرز، فيما دفع أرتيتا قبل نصف ساعة من نهاية الوقت بالنروجي مارتن أوديغارد بدلاً من المهاجم الفرنسي ألكسندر لاكازيت.

ومرّة جديدة تدخل رامسديال لوقف تسديدة أديمولا لوكمان القوية (58)، وليحرم هارفي بارنز (62)، ثم مرّت رأسية جايمي فاردي بجانب القائم (67)، ليعود أرسنال فائزا للمرة الثالثة توالياً من ملعب "كينغ باور".

وتقام ست مباريات في وقت لاحق السبت، فيستقبل مانشستر سيتي حامل اللقب وثالث الترتيب كريستال بالاس، وليفربول الثاني مع برايتون فيما يحلّ تشلسي المتصدر (22) على نيوكاسل، وتُقام المباراة الأخيرة بين مانشستر يونايتد المأزوم وتوتنهام.