.
.
.
.

أتلتيكو مدريد يواصل ملاحقة الثلاثي بنقاط ريال بيتيس

نشر في: آخر تحديث:

عرقل أتلتيكو مدريد انطلاقة ريال بيتيس الناجحة في الدوري الإسباني لكرة القدم هذا الموسم وألحق به الهزيمة الثالثة بالتغلب عليه 3 - صفر يوم الأحد في المرحلة الثانية عشرة من المسابقة، والتي شهدت اليوم أيضا تعادل قادش مع ريال مايوركا 1 - 1.

على استاد "واندا ميتروبوليتانو" في العاصمة مدريد، حقق أتلتيكو انتصارا مهما بعد تعادلين متتاليين في المسابقة وتغلب على ريال بيتيس 3 - صفر ليرفع رصيده إلى 22 نقطة ويخطف المركز الرابع من ريال بيتيس الذي تراجع للمركز الخامس بفارق نقطة واحدة.

وعاد أتلتيكو للضغط على ثلاثي المقدمة ريال مدريد وإشبيلية وريال سوسييداد الذين حصد كل منهم 24 نقطة حتى الآن. وأنهى أتلتيكو الشوط الأول لصالحه بهدف نظيف سجله البلجيكي يانيك فيريرا كاراسكو في الدقيقة 26.

وفي الشوط الثاني، واصل كلاوديو برافو حارس مرمى بيتيس تألقه بشكل واضح حتى قهرته النيران الصديقة وسجل زميله جيرمان بيزيلا الهدف الثاني لأتلتيكو عن طريق الخطأ في مرمى فريقه في الدقيقة 63. واختتم البديل جواو فيليكس التسجيل في المباراة بالهدف الثالث لأتلتيكو في الدقيقة 80.

وبدأ الفريقان المباراة بشكل قوي وتبادلا الهجمات منذ الدقيقة الأولى حيث سدد وليام كارفالو لاعب بيتيس كرة قوية من حدود منطقة الجزاء في الدقيقة الأولى تصدى لها الحارس.

وبمرور الوقت، بدأت الكفة تميل لصالح أتلتيكو الذي كثف هجومه بحثا عن هدف مبكر، وسدد آنخل كوريا كرة قوية في الدقيقة العاشرة خرجت بجوار القائم مباشرة إلى ضربة مرمى.

وجدد زميله رودريغو دي بول المحاولة في الدقيقة 12 ولكن حارس بيتيس تصدى للكرة. وشعر بيتيس بحرج موقفه فعاد إلى مبادلة أتلتيكو الهجمات ، ولكن التفوق ظل لأتلتيكو الذي كاد يفتتح التسجيل من هجمة سريعة في الدقيقة 18 مرر منها آنخل كوريا الكرة بينية إلى أنطوان غريزمان الذي هيأ الكرة لنفسه ثم سددها قوية في حراسة الدفاع ولكن الحارس كلاوديو برافو تألق مجددا وأبعد الكرة لركنية. وواصل أتلتيكو ضغطه الهجومي حتى نجح يانيك كاراسكو في تسجيل هدف التقدم للفريق في الدقيقة 26.

وجاء الهدف اثر هجمة سريعة منظمة للفريق تناقل فيها اللاعبون الكرة بسرعة فائقة ثم مرر آنخل كوريا الكرة إلى كاراسكو الذي راوع دفاع بيتيس داخل منطقة الجزاء ثم سدد الكرة صاروخية في الزاوية العليا الضيقة للمرمى على يمين حارس المرمى ليحرز هدفا رائعا في شباك برافو.

ومنح الهدف لاعبي أتلتيكو مزيدا من الثقة ليسيطر الفريق على مجريات اللعب في الدقائق التالية ويواصل ضغطه على دفاع بيتيس لكن الحظ عاند الفريق في أكثر من كرة خطيرة داخل منطقة جزاء الضيوف لينتهي الشوط بتقدم أتلتيكو بهدف نظيف. واستأنف أتلتيكو محاولاته الهجومية في بداية الشوط الثاني، وسجل ماريو هيرموسو هدفا بضربة رأس في الدقيقة 49 ألغاه الحكم بداعي التسلل.

وفي المقابل، عاند الحظ بيتيس في فرصة خطيرة في الدقيقة 54 اثر ضربة رأس من ويليان خوسيه دي سيلفا مرت منها الكرة بجوار الزاوية العليا اليمنى لمرمى أتلتيكو. كما عاند الحظ أتلتيكو في الدقيقة التالية لتذهب ضربة رأس من خوسيه ماريا خيمينيز فوق العارضة مباشرة. وتألق برافو في التصدي لعدد من الكرات من لاعبي أتلتيكو في الدقائق التالية خاصة كرة لويس سواريز في الدقيقة 62 والتي أمسكها الحارس على مرتين. ولكن النيران الصديقة منحت أتلتيكو الهدف الثاني في الدقيقة 63 بتوقيع جيرمان بيزيلا مدافع بيتيس.

وجاء الهدف اثر ضربة ركنية لعبها غريزمان وحاول بيزيلا إبعادها من أمام خوسيه ماريا خيمينيز المتحفز أمام المرمى لكنه وضعها برأسه في مرمى فريقه عن طريق الخطأ بعيدا عن متناول الحارس برافو. وهدأ إيقاع اللعب بعد الهدف الثاني لكن أتلتيكو ظل هو الأفضل وأثمرت محاولاته عن هدف ثالث بتوقيع جواو فيليكس في الدقيقة 80. وجاء الهدف اثر هجمة سريعة للفريق وتمريرة طولية زاحفة إلى فيليكس الذي انطلق بالكرة وسط ملاحقة من مدافعي بيتيس حتى وصل لمنطقة الجزاء وسددها قوية زاحفة في الزاوية البعيدة على يسار برافو محرزا هدف أتلتيكو الثالث.

ولم يحتسب الحكم الهدف في البداية لكنه عاد واحتسبه بعد مراجعة نظام حكم الفيديو المساعد (فار) والتأكد من عدم تسلل فيليكس الذي لعب في الدقيقة 71 بديلا لسواريز. ولم يبد بيتيس محاولات جادة لتعديل النتيجة في الدقائق الأخيرة لينتهي اللقاء بالفوز الكبير لأتلتيكو.

واستغل قادش النقص العددي في صفوف ضيفه ريال مايوركا وحرمه من استعادة نغمة الانتصارات في الدوري الإسباني بتعادل درامي 1 - 1.

ورفع قادش رصيده إلى تسع نقاط بعدما حقق اليوم التعادل الرابع له مقابل ثلاث هزائم في آخر سبع مباريات خاضها بالمسابقة ، ورفع مايوركا رصيده إلى 14 نقطة حيث حقق اليوم التعادل الثالث على التوالي له بالمسابقة. وسجل الغاني إدريسو بابا هدف التقدم لمايوركا في الدقيقة 29 ولكن الفريق عانى من طرد لاعبه ألكسندر سيدلار في الدقيقة 87 لنيله الإنذار الثاني في المباراة. واستعل قادش تفوقه العددي في الدقائق الأخيرة وحقق التعادل بهدف سجله ألفارو نيغريدو من ضربة جزاء في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع للمباراة. وشهدت الدقيقة 83 طرد لويس غارسيا بلازا مدرب ريال مايوركا.