.
.
.
.

أليغري يعتذر بعد فضيحة لندن

نشر في: آخر تحديث:

اعتذر ماسيميليانو أليغري مدرب يوفنتوس عن هزيمة فريقه الكبيرة أمام تشيلسي اللندني حامل اللقب في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم الثلاثاء الماضي ودعا إلى تحقيق تحسن في أداء فريقه قبل شهر حاسم في مسيرة النادي خلال الموسم الحالي.

وحقق يوفنتوس أنجح فرق دوري الدرجة الأولى الإيطالي نتائج مخيبة للآمال منذ عودة أليغري لتدريبه في نهاية الموسم الماضي وحاليا يحتل الفريق المنتمي لمدينة تورينو المركز الثامن بين فرق الدوري المحلي بعد 13 جولة متخلفا بفارق 11 نقطة عن نابولي صاحب الصدارة.

وزادت أحوال الفريق سوءا بالهزيمة 4-صفر أمام تشيلسي الانجليزي وهي أسوأ هزيمة له في كل المنافسات منذ خسارته 4-صفر في الدوري الإيطالي أمام روما في فبراير 2004.

وقال أليغري في مؤتمر صحافي يوم الجمعة قبل المواجهة المحلية مع ضيفه أتلانتا السبت: نعتذر عن الهزيمة في لندن. نحن يوفنتوس ولا يصح أن نترك انطباعاً سيئا بهذا المستوى. الفريق قدم أداء جيدا في الشوط الأول. وظلت المباراة متوازنة حتى الدقيقة 55. ربما قدمنا أداء أفضل من مباراتنا في تورينو (عند الفوز على تشيلسي 1-صفر) وتراجعنا تماما بعد هدفهم الثاني.

وأضاف أليغري: أتلانتا فريق يتمتع بقوة بدنية كبيرة وهو يحرز الكثير من الأهداف لكن شباكه تهتز أيضا. لذا فنحن بحاجة لتقديم أداء كبير في الهجوم والدفاع. علينا أن نكون في غاية الدقة.

وبدأ أتلانتا الموسم الحالي بصورة بطيئة لكن أداءه تحسن خلال الأسابيع الأخيرة واستعاد لمسته التهديفية، ليخوض ست مباريات في الدوري بلا هزيمة وحاليا يحتل المركز الرابع.

ويخطط أليغري لما هو أبعد بينما يسعى لقلب الأوضاع في تورينو.

وأردف قائلا: مباراة السبت مهمة. لكنها ليست حاسمة لكن أمامنا شهر مهم. المباريات الست المقبلة مفصلية. المشكلة هي أننا لم نحقق نتائج طيبة في مواجهة الفرق الأصغر. شعر اللاعبون ببعض الحزن بعد الهزيمة في لندن لكنهم تدربوا جيدا جدا يوم الخميس. نحتاج للتحسن على المستويين الفردي والجماعي. ولا يجب النظر إلى الماضي. علينا أن نبدأ مارس ونحن في حالة جيدة. في مارس يبدأ موسم جديد.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة