ملعب شهير يتحول إلى مأوى لآلاف الأوكرانيين

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

حول نادي شاختار دونيتسك الأوكراني استاد "أرينا لفيف" إلى مأوى لآلاف اللاجئين والأشخاص المتضررين من الهجوم الروسي على أوكرانيا.

وقام النادي الأوكراني الشهير بتحويل الملعب إلى مأوى للاجئين، وهو الاستاد الذي يستضيف مباريات "إف سي لفيف" وروخ فينيكي، ولعب شاختار أيضا على أرضية الملعب في الفترة بين يوليو 2014 إلى ديسمبر 2016، عندما كان هناك صراع في منطقتهم دونباس مع روسيا.

ووفقا للتقارير الصحافية، فإن مشروع تحويل استاد "أرينا لفيف" إلى ملجأ تم تنظيمه بالتعاون مع الشبكة الأوروبية لتطوير كرة القدم، والتي أطلقت نداءً عاجلاً لأندية كرة القدم والاتحادات في جميع أنجاء أوروبا لدعم المأوى.

وكان "أرينا لفيف" الذي تبلغ سعته 34900 ألف متفرجا أحد الملاعب الثمانية المستخدمة في بطولة كأس أوروبا "يورو 2012"، والتي استضافتها بولندا وأوكرانيا، وفازت إسبانيا بتلك النسخة.

وقال يوري سفيريدوف، مسؤول الإعلام في نادي شاختار، في تصريحات إعلامية: نحاول أن نكون متعاونين هنا وننظم ملجأ في لفيف، حيث يوجد هذا الملعب الكبير، والذي تم استخدامه في يورو 2012.

وأضاف: لعبنا مباريات هنا سابقًا في دوري الأبطال، بالشراكة مع السلطات المحلية، قمنا بترتيب هذا ليكون ملجأ لـ 3000 شخص. إذا أرادت النوادي الأخرى المشاركة أو إرسال أشياء، فستكون عناصر مثل البطانيات والمراتب والأسرة والوسائد، ستكون مفيدة للغاية.

وأردف: يرسل نادي بنفيكا البرتغالي خمس شاحنات من الغذاء والدواء والملابس. وموظفونا يتطوعون في الملعب.

واستضاف الملعب العديد من المباريات في المسابقات الأوروبية، ومواجهات لريال مدريد الإسباني، إضافة إلى مباريات المنتخب الأوكراني.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة