عائلة داني ألفيش تستغل سجنه.. وتطرد زوجته من المنزل

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

طردت عائلة النجم البرازيلي داني ألفيش الموقوف على ذمة تهمة اغتصاب، زوجته من منزلهما، بعدما طلب منها توقيع وثيقة عدم إفشاء وهو ما رفضته، بينما ما زال اللاعب بانتظار مصيره إذ أكمل 3 أشهر خلف القضبان.

ويقبع داني ألفيش، أكثر اللاعبين فوزاً بالبطولات في تاريخ كرة القدم، خلف قضبان سجن في مدينة برشلونة الإسبانية منذ يوم 20 يناير الماضي، إثر اتهامه باغتصاب فتاة في أحد الملاهي الليلية بالمدينة ذاتها أواخر العام الماضي.

وبعد صمت طويل، تحدثت جوانا سانز زوجة ألفيش علناً وأكدت انفصالها عن اللاعب البرازيلي الذي شارك في كأس العالم الأخيرة، كما لعب لعدة أندية أوروبية بارزة منها برشلونة الإسباني على فترتين آخرهما الموسم الماضي.

وكشف برنامج "فييستا" الإسباني أن عائلة ألفيش طلبت من جوانا سانز التوقيع على وثيقة عدم إفشاء حول حياة اللاعب والعائلة الخاصة، إلا أنها رفضت ذلك، ما دفع أفراد العائلة إلى طرد عارضة الأزياء الإسبانية من منزلها المملوك لزوجها المحبوس.

ورفض القاضي إطلاق سراح ألفيش (39 عاماً) حتى بكفالة، بعدما غير اللاعب أقواله أكثر من مرة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.