وفاة مشجعة بالميراس بعد اشتباكات عنيفة مع جماهير فلامنغو

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

توفيت امرأة تبلغ من العمر 23 عاما، يوم الاثنين، متأثرة بجراح أصيبت بها في شجار بين مشجعي ناديين برازيليين لكرة القدم في ولاية ساو باولو خلال نهاية الأسبوع كما أعلنت عائلتها.

وأكد فيليب شقيق غابرييلا أنيلي وفاتها على حسابه على "إنستغرام" شاكرا الجميع على صلواتهم منذ إصابتها، السبت، بزجاجة ملقاة خلال شجار بين أنصار ناديها بالميراس والمنافس الزائر فلامنغو.

وذكرت الشرطة العسكرية في ولاية ساو باولو، أن الشجار وقع خارج ملعب أليانز باركي مسرح مباراة الفريقين، السبت.

ويبدو أن مجموعة من مشجعي فريق فلامينغو في ريو دي جانيرو مروا عبر منطقة كان فيها أنصار بالميراس يشاهدون المباراة على شاشة التلفزيون، ما أثار غضب المحليين الذين لاحقوهم.

وحاول الضباط التدخل، لكنهم تعرضوا للهجوم بقوارير زجاجية أصابت إحداها أنيلي حسب الشرطة.

وندد نادي بالميراس في بيان له بما وصفه بعمل "بربري" وعبر عن تضامنه مع الأسرة وطالب بإجراء تحقيق سريع في هذه الجريمة.

وكانت الشرطة استعملت رذاذ الفلفل للفصل بين الجماهير المتشاجرة داخل الملعب ما تسبب مرتين في إيقاف المباراة التي انتهت بالتعادل 1-1.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.