مدرب بوكا يستقيل من منصبه بعد خسارة كوبا ليبرتادوريس

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

أعلن نادي بوكا جونيورز الأرجنتيني مساء الأحد استقالة مدربه خورخي ألميرون من منصبه بعد يوم واحد من هزيمة الفريق في المباراة النهائية لكأس ليبرتادوريس لأندية كرة القدم في أميركا الجنوبية أمام فلومينينسي البرازيلي.

وبفضل هدف أحرزه لاعبه جون كينيدي في الدقيقة 99 فاز فلومينينسي 2-1 على بوكا جونيورز في الوقت الإضافي في ملعب ماراكانا الشهير في ريو دي جانيرو ليتوج بلقب البطولة القارية المعادلة لدوري أبطال أوروبا لأول مرة في تاريخه.

وكان بوكا يسعى للفوز بلقب ليبرتادوريس للمرة السابعة لكنه خسر الآن آخر ثلاث نهائيات بعد الهزيمة في عامي 2012 و2018.

وكان ألميرون (52 عاما) تولى تدريب بوكا جونيورز في أبريل الماضي عقب رحيل مواطنه الأرجنتيني هوغو إيبارا.

وقال بوكا في بيان: يحيط بوكا جونيورز أعضاءه وجمهوره علما أنه في يوم الأحد الخامس من نوفمبر بعد الساعة التاسعة مساء أبلغنا خورخي ألميرون أنه ومن جانب واحد قرر مع أفراد طاقمه الفني عدم الاستمرار في تدريب الفريق رغم أن عقده مع النادي يمتد حتى نهاية الموسم.

وأضاف البيان: يشكر النادي المدرب وطاقمه الفني على كل ما قدموه من خدمات ويتمنى لهم كل النجاح والتوفيق في المستقبل.

وتولى ألميرون الذي بدأ مسيرته التدريبية في الدوري المكسيكي، تدريب عدة فرق مثل إندبندينتي ولانوس الذي فاز معه بلقب الدوري المحلي وكأس السوبر الأرجنتينية لكنه خسر معه نهائي كأس ليبرتادوريس 2017 أمام غريميو البرازيلي.

ورحل ألميرون عن تدريب إلتشي بعد أقل من شهر من توليه المنصب العام الماضي بسبب سوء نتائج الفريق في دوري الدرجة الأولى الإسباني.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.