بوكيتينو: العودة إلى ملعب توتنهام مجرد "ذكرى"

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

‭ ‬
كانت عودة الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو مدرب تشيلسي إلى ملعب ناديه السابق توتنهام يوم الاثنين أمراً هامشياً وسط الأحداث التي حملتها مباراة الفريقين المثيرة في الدوري الإنجليزي وانتهت لمصلحة الزوار 4-1، بعدما أكمل أصحاب الأرض المواجهة بـ9 لاعبين.

وبدا توتنهام، الذي كان سيعود إلى صدارة الدوري في حال فوزه، وكأنه سيجعل هذه الليلة مريرة لبوكيتينو حيث هيمن مبكرا على المباراة وتقدم بعد ست دقائق لكنه انهار بطريقة مذهلة بعد طرد كل من كريستيان روميرو وديستني أودوغي.

ورغم ذلك بذل تشيلسي جهدا كبيرا لاستغلال تفوقه العددي ولم يتقدم حتى الدقيقة 75. لكن ثلاثية نيكولاس جاكسون منحت بوكيتينو في النهاية النتيجة الرائعة التي كان يحتاجها بعد البداية المخيبة للآمال لفترته في ستامفورد بريدج.

وقال بوكيتينو للصحفيين: أشعر بتحسن كبير بعد أربع سنوات مع العودة إلى هنا وإلقاء التحية على الجميع، إنها هدية لنا. موقف عاطفي للغاية ولكن في الوقت نفسه باتت ذكريات.

وأتبع: كانت المباراة مليئة بالإثارة والتنافسية، وبصراحة كنا بحاجة إلى الثلاث نقاط وكان يوما رائعا بالنسبة لنا. إنه توتنهام لكنه ليس أكثر خصوصية بسبب ذلك.

ولم يتصدر بوكيتينو عناوين الأخبار رغم الانتصار، حيث وصفت صحيفة ديلي ميل على صفحتها الخلفية مباراة القمة التي شهدت خمسة أهداف ملغية والعديد من القرارات التي اتخذها حكم الفيديو المساعد وإصابات وإلقاء ألعاب نارية على الملعب بأنها "مذبحة".

وقال المدرب الأرجنتيني: بدأنا المباراة بشكل سيء للغاية. كنا هادئين بعد ذلك وأجبرناهم على ارتكاب الأخطاء.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.