برونو فرنانديز: الخسائر تضر بآمال يونايتد الأوروبية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

اعترف برونو فرنانديز قائد مانشستر يونايتد أن آمال الفريق في التأهل لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم تلقت ضربة موجعة أخرى يوم الأحد لكن حقيقة أن غريمه مانشستر سيتي هو الذي وجه الضربة كانت ثانوية.

وتركت خسارة يونايتد في قمة مدينة مانشستر 3-1 أمام سيتي على ملعب الاتحاد الفريق في المركز السادس بفارق 11 نقطة خلف أستون فيلا صاحب المركز الرابع قبل 11 مباراة متبقية على نهاية الموسم.

وقال فرنانديز: في كل مرة لا تفز فيها بمباراة يتعرض هذا الفريق لضرر بالغ، نعرف ما يطلبه هذا النادي ونريد الفوز بالمباريات التي نشارك فيها.

وواصل: لم نحصل على النقاط الثلاث اليوم لكن لا يزال أمامنا طريق طويل لنقطعه. نعلم أن الأمر ليس في أيدينا لأن الفرق الأخرى يجب أن تخسر النقاط لكن علينا القيام بعملنا.

وضع ماركوس راشفورد يونايتد في المقدمة بعد ثماني دقائق بتسديدة صاروخية بلغت سرعتها 72 ميلا في الساعة، وجاء هذا الهدف بعد أيام من رده على منتقديه الذين شككوا في التزامه مع ناديه عبر منصة "ذا بليرز تربيون" الإعلامية وكان أحد النقاط المضيئة القليلة ليونايتد في المباراة والذي سدد ثلاث محاولات فقط على المرمى مقابل 27 لسيتي.

وزادت الخسارة من التكهنات المستمرة حول مستقبل المدرب إريك تن هاغ خاصة بعدما تولى المالك الشريك الجديد جيم راتكليف إدارة عمليات كرة القدم مع توقع حدوث تغييرات خارج الملعب.

وخسر يونايتد 11 مباراة من أصل 27 مباراة في الدوري هذا الموسم أي أكثر بمباراتين من الموسم الماضي بأكمله.

وفي موسمين سابقين حين تلقى الفريق 12 خسارة في الدوري 2013-2014، 2020-2021 حدثت تغييرات في الجهاز الفني.

ولم يخسر يونايتد في 143 مباراة سابقة خاضها بالدوري عندما كان متقدما في الشوط الأول محققا 123 انتصارا و20 تعادلا وهي مسيرة انتهت يوم الأحد.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.