قضية الشريط الجنسي.. الاتحاد الإيطالي يحقق مع روما

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

فتح الاتحاد الإيطالي لكرة القدم، يوم الجمعة، تحقيقاً بعد إقالة موظفَين من نادي روما، إثر نشر جنسي بينهما سرّبه لاعب في فريق تحت 19 سنة.

وأثارت القضية جدلاً في إيطاليا بسبب تمييز مزعوم، وقالت نائبة يسارية إنها ستثير المسألة في البرلمان.

تمكّن اللاعب القاصر، بحسب الصحف الإيطالية، من الوصول إلى هاتف موظّفة إدارية في النادي في نوفمبر الماضي، بحجة الاضطرار إلى إجراء مكالمة مع وكيل أعماله.

وذكرت تقارير أنه عثر بعد ذلك على مقطع فيديو يظهر المرأة تقيم "علاقات حميمة" مع مسؤول في النادي.

شارك الفيديو بعد ذلك مع لاعبين آخرين، بينهم أفراد في الفريق الأول لـ"جالوروسي".

طردت إدارة النادي الموظفَين بعد هذه الحادثة.

وندّد روما الجمعة بـ"محاولة واضحة لمهاجمة وزعزعة استقرار النادي في لحظة مفصلية من الموسم الكروي".

يحتل روما راهناً المركز الخامس في الدوري الإيطالي وبلغ ربع نهائي الدوري الأوروبي (يوروبا ليغ)، حيث يلاقي مواطنه ميلان.

وكشف النادي أن الطرد جاء "نتيجة لظرف، بالاضافة إلى كونه مخالفاً لميثاق أخلاقيات النادي، حدّد بشكل موضوعي استحالة متابعة علاقة العمل مع النادي، أيضاً في ضوء واجباتهما بالتنسيق مع المستمر مع القاصرين.

تابع النادي: استُخدمت الوقائع للإيحاء بوجود تمييز جنسي وتفاوت في المعاملة، فيما جاء قرار (طرد) الرجل المعني في الوقت عينه"، على غرار الموظفة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.