بيكهام يعترف: ميسي جعلني أبقى في السرير.. وأبكي

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

كشف ديفيد بيكهام، مالك إنتر ميامي ولاعب مانشستر يونايتد السابق، أنه دخل في موجة بكاء عندما أعلن ليونيل ميسي موافقته بالانتقال إلى الفريق الأميركي بعد مفاوضات استمرت خمسة أعوام.

وانضم بطل كأس العالم 2022 إلى إنتر ميامي في صيف 2023، وكشف بيكهام أن إقناع ليونيل ميسي لم يكن سهلا، إذ أمضى خمس سنوات في إقناعه بالانتقال إلى الدوري الأميركي.

وقال النجم الإنجليزي في "بودكاست": كنا نتحدث إلى والد ليو لفترة طويلة، لمدة خمس سنوات، قابلت والد ميسي أنا وشريكتي فيكتوريا في أحد الفنادق قبل 5 أعوام، عقدت اجتماعا معه وقلت له "أعلم أن ميسي ليس مستعدا بعد، لكنني أريده أن يلعب معنا في المستقبل.

وزاد: كنا نعلم أنه يجب أن نزيد من نسق المفاوضات بعدما أعلن ميسي رحيله عن باريس سان جيرمان، كنت في اليابان ولم يتوقف هاتفي عن الرنين في الساعة 4 أو 5 صباحا، وقالت لي فيكتوريا "أغلق الهاتف، يجب أن ننام"، ثم أمسكت نظارتي وقرأت أن ميسي قرر القدوم إلى إنتر ميامي.

وكشف بيكهام ردة فعله حينها: صرخت بطريقة مرعبة، جلست في السرير وبدأت أبكي، فقالت فيكتوريا "ما الذي يحدث، من مات؟"، وأجبت "ليو قادم، إنه قادم إلى ميامي".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.