أسطورة باراغواي يهاجم فينيسيوس مجدداً: مجرد "نصاب"

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

جدد خوسيه لويس تشيلافرت، أسطورة منتخب باراغواي، انتقاداته إلى فينيسيوس جونيور، لاعب ريال مدريد، ووصفه بالشخص "النصاب"، بعدما كشفت تقارير إعلامية أن سبب بكاء النجم البرازيلي في مؤتمر صحافي قبل مباراة منتخب بلاده أمام إسبانيا، يعود إلى تصوير فيلم وثائقي في "نتفليكس".

وأجهش لاعب منتخب البرازيل، فينيسيوس جونيور، بالبكاء، يوم الاثنين الماضي، خلال مؤتمر صحافي يسبق مباراة ودية بين "السامبا" ومنتخب إسبانيا، على أرض ملعب الأخير، وعند سؤال اللاعب في "ريال مدريد" عن العنصرية في كرة القدم، لم يتمالك نفسه وذرف الدموع، وأجاب قائلا: أنا آسف، أريد فقط أن ألعب كرة القدم، وأن أفعل كل شيء من أجل فريقي وعائلتي.

بكاء فينيسيوس جونيور
بكاء فينيسيوس جونيور

وكان حارس المرمى السابق علق على بكاء فينيسيوس حينها، قائلا عبر حسابه على تطبيق "إكس": كرة القدم للرجال.

وبعدما ذكرت تقارير إعلامية أن كاميرات منصة "نتفليكس" كانت متواجدة في المؤتمر الصحافي للجناح البرازيلي من أجل تصوير وثائقي عن فينيسيوس، واتهم فينيسيوس بـ "التمثيل"، خرج تشيلافرت بتصريحات جديدة، وقال للإذاعة الأرجنتينية "سبليندد": لماذا كان ما قلته عن فينيسيوس صحيحا؟ لأنني كنت أمتلك الحس السليم.

تشيلافرت
تشيلافرت

وأضاف حارس مرمى ريال سرقسطة سابقا: عندما قلت أن كرة القدم للرجال، كانت كاميرات "نتفليكس" متواجدة في المؤتمر الصحافي، إنه يلعب لريال مدريد، وليس شخص يحصل على 300 دولار وعليه إطعام 4 أطفال، علاوة على أنه أول من يهاجم المنافسين.

وواصل تشيلافرت هجومية على فينيسيوس: عندما ضربت الشرطة البرازيلية جماهير الأرجنتين وبوكا حتى الموت، أين كان فينيسيوس الذي يعد مثالا للبرازيليين؟ ضربوا الأولاد والنساء.

ووجه حديثه لفينيسيوس: عندما تعتدي على الآخرين كل شيء يكون على ما يرام، لكن عندما يضربونك، تبدأ في البكاء.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.