بين عجز انشيلوتي.. ونبوغ سيميوني

الاس الإسبانية
الاس الإسبانية
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة


لا جديد في ديربي مدريد، فالخيبات تلاحق الريال الواحدة تلو الأخرى، ويبدو أن عقدة "الميرنغي" على "الأتلتي" تحولت إلى عقدة مضادة، حيث بات فريق أنشيلوتي عاجزا تماما عن مسايرة أتلتيكو مدريد.

هذه المرة النتيجة كانت تاريخية، فالنادي الأحمر والأبيض سحق ضيفه برباعية نظيفة مع الرأفة، في مباراة كانت الأفضل لرجال سيميوني هذا الموسم والأسوأ على الإطلاق للريال، فلم يسبق أن شاهدت فريق كارلو أنشيلوتي عاجزا تماما عن خلق الخطورة الهجومية أو فرض أسلوبه، كما أنه دخل خلال وقت من الأوقات في عصبية جعلت بعض لاعبيه وعلى رأسهم كروس، يتصرفون بشكل غير معهود عليهم تماما.

اليوم لن أتحدث عن أخطاء أنشيلوتي ولا عن أسباب خسارة الريال المذلة أمام جاره العنيد، بل سأدعو الجميع إلى رفع القبعة لرجل استطاع التخلص من عقدة دامت عقدا من الزمن وأكثر، بل حولها إلى عقدة مضادة، والأمر يتعلق بدييغو سيميوني الذي أصبح مختصا في الفوز على جاره "الميرنغي"، بعد أن كان ذلك يعد حلما صعب المنال على "الروخي بلانكوس".

هذا الرجل جعل "الأتلتي" من بين أفضل الفرق الجماعية في أوروبا، والتي يسخر كل لاعبيها مجهودهم من أجل مصلحة المجموعة ككل، وهو شيء لم أره هذا الموسم سوى في تشيلسي الذي انصاع أخيرا لفكر جوزيه مورينيو، عندما تشاهد أن ماندزوكيتش يتراجع للخلف من أجل افتكاك الكرة من غاريث بايل، فإنك توقن أنك أمام مجموعة لا يمكنك قهرها سوى إن تسببت في انقسامها، سواء بمنظومة تكتيكية محكمة أو بمهارات فردية خارقة.

أتلتيكو مدريد وبعد آدائه الرائع أمام الريال أثبت أنه فريق خارق يعمل في صمت تحت قيادة مدرب داهية، لو يحصل على مزيد من الدعم بالتعاقد مع أسماء ثقيلة فإنه سيسيطر على إسبانيا وأوروبا لسنوات طويلة>

بقلم: الفريدو ريلانو

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.