.
.
.
.

المتنافسة الأكبر في الأولمبياد تتطلع إلى النسخة القادمة

نشر في: آخر تحديث:

أكدت الأسترالية ماري هانا (66 عاما) وهي الرياضية الأكبر سنا بين المنافسين في أولمبياد طوكيو الصيفي يوم السبت، أنها تخطط للمشاركة في دورة باريس الصيفية المقبلة في 2024 طالما ظلت قادرة على ذلك بدنيا.

وتنافس هانا في مسابقة الترويض وهي واحدة من ثلاث مسابقات للخيول في الدورة وهي المسابقات الأولمبية الوحيدة التي لا تفرق بين الرجال والنساء وكثيرا ما ينافس فيها رياضيون تزيد أعمارهم عن 50 عاما.

وقالت هانا بعد المشاركة في الأدوار التأهيلية يوم السبت: "لا أعرف ما الذي أفعله بنفسي أيضا، أقوم بهذا منذ مدة طويلة جدا. ركوب الخيل رياضة رائعة يمكنك ممارستها بغض النظر عن عمرك أو نوعك".

وردا على سؤال حول رغبتها في المشاركة الأولمبية للمرة السابعة في باريس 2024 قالت هانا: "نعم بالتأكيد. تتبقى ثلاثة أعوام فقط. إلا في حالة انهيار جسمي فإنني بالتأكيد أخطط للمشاركة في ألعاب باريس".

وهانا لديها أربعة أحفاد وهي أكبر بفارق 54 عاما عن أصغر منافسة في الدورة الحالية وهي لاعبة تنس الطاولة السورية هند ظاظا (12عاما) ورغم ذلك فإنها لم تفقد الأمل في إمكانية الفوز بميدالية أولمبية.

وقالت عن ذلك: "دائما تحلم بأداء ونتائج أفضل في المنافسة المقبلة وتستمر في بذل أقصى جهد مستطاع. كما أن المشاركة في الألعاب الأولمبية مهم أيضا. مجرد التواجد هنا شيء كبير".

وبعد الجولة الأولى من تصفيات الترويض اليوم السبت تحتل أستراليا المركز 12 بين 14 فريقا تنافس في هذه البطولة.