موراي غاضباً: لا أحد يسمعني.. لم أحدد موعد اعتزالي بعد

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

قال لاعب التنس البريطاني المخضرم أندي موراي بعد هزيمته في الدور الثاني ببطولة إنديان ويلز أمام الروسي أندريه روبليف 7-6 و6-1 الليلة الماضية إنه لا يزال يخطط للاعتزال وإسدال الستار على مسيرته الحافلة في الصيف المقبل وعبر عن استيائه من استمرار توجيه الأسئلة إليه بهذا الخصوص رغم إعلانه المسبق عن موعد الاعتزال.

وسبق لموراي (36 عاما) القول إنه لن ينافس في أي بطولة بعد الصيف القادم لكن لم يتضح إن كان سيعتزل بعد بطولة ويمبلدون أو بعد أولمبياد باريس الصيفي أم بعد أميركا المفتوحة.

وقال للصحفيين "أشعر وكأن الكل لا ينصت إلي. أخطط للاعتزال هذا الصيف. لا أعرف ما الذي يفترض أن أقوله أكثر من ذلك. طوال 18 شهرا أو نحو ذلك وأنا أتلقى أسئلة عن هذا الأمر وبالتأكيد فكرت أنا في ذلك لكني كما تعرفون لم أتخذ قرارا."

وخلال الأشهر الأخيرة واجه موراي صعوبة في تحقيق الانتصارات في ملاعب التنس وخسر في الدور الأول في أستراليا المفتوحة وفي بطولتين متتاليتين قبل الوصول للدور الثاني في قطر المفتوحة وبطولة دبي حيث فاز على دينيس شابوفالوف.

وبعد فوزه في الدور الأول في إنديان ويلز على البلجيكي ديفيد جوفين لم يصمد موراي في وجه قوة الروسي روبليف في المجموعة الثانية رغم التشجيع الجماهيري الكبير الذي تلقاه.

وموراي المصنف الأول عالميا سابقا هو اللاعب الوحيد الذي توج بالذهبية الأولمبية للفردي مرتين وقال المصنف 61 عالميا إنه يود المنافسة في أولمبياد باريس الصيفي 2024 رغم أن تأهله للدورة لم يتأكد.

ويعتقد كثيرون أن بطولة ويمبلدون التي توج فيها باثنين من ألقابه الكبرى الثلاثة ربما تكون المكان الأنسب له للاعتزال لكنه أكد أنه سيرحل غير نادم على شيء.

وقال عن ذلك "أنا على ثقة بأن اللاعبين عند الاعتزال يعيدون النظر في مسيراتهم وربما يتمنون لو كان أداؤهم مختلفا أو أفضل في بعض الجوانب. لكني أشعر أنني لم أقصر في شيء وعملت بجد وبذلت جهدا كبيرا خلال مسيرتي. لم أتخلف عن التدريب كثيرا بسبب قلة الانضباط أو قرارات سيئة. نعم لقد أوفيت مهمتي حقها."

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.