دميتروف يقصي ألكاراز ويواجه زفيريف في نصف نهائي ميامي

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
5 دقائق للقراءة

انتهى مسعى الإسباني كارلوس ألكاراز، المصنف ثانياً عالمياً، لإحراز ثنائية دورتي إنديان ويلز وميامي في كرة المضرب، بخروجه من الدور ربع النهائي لثانية دورات الماسترز الألف نقطة، بعد الخسارة يوم الخميس أمام البلغاري غريغور دميتروف، فيما سيكون لقب السيدات بين الكازخستانية إيلينا ريباكينا المصنفة رابعة عالمياً والأميركية دانييل كولينز.

عند الرجال، قدم دميتروف أداء رائعاً في مواجهته مع المصنف أول في الدورة وخرج منتصراً 6-2 و6-4 تحت أنظار مشاهير مثل أسطورة الملاكمة مايك تايسون ونجم ميامي هيت لكرة السلة جيمي باتلر، ليبلغ نصف نهائي ميامي لأوّل مرة في مسيرته.

وحسم ابن الـ32 عاماً، الفائز بلقب وحيد في دورات الألف نقطة للماسترز عام 2017 في سينسيناتي، اللقاء في ساعة و32 دقيقة، محققاً انتصاره الثاني توالياً على الإسباني البالغ 20 عاماً، بعدما سبق له الفوز عليه في الدور الرابع لدورة شنغهاي لماسترز الألف نقطة في أكتوبر الماضي.

وقال البلغاري بعد إنهائه مسلسل انتصارات ألكاراز عند تسع مباريات متتالية "أعتقد أنه، بشكل عام، من أجل الفوز عليه يتوجب أن تقدم أفضل مستوى لك. هذا هو واقع الأمور. دخلت الى المباراة بكامل تركيزي وأعتقد أنها (الأمور) كانت واضحة جداً بخصوص ما يجب القيام به".

ويعتقد البلغاري الذي حقق 24 ضربة ناجحة وكسر إرسال منافسه 4 مرات فيما تنازل عن إرساله مرة واحدة فقط، أن "البساطة تكون شيئاً عبقرياً في بعض الأحيان. من الصعب جداً تطبيقه (اللعب من دون تعقيد)، لاسيما عندما تلعب ضد خصم مثله، لكني كنت قادراً حقاً على فرض أسلوب لعبي في المباراة، وقراءة المباراة بشكل أفضل قليلاً من المرة السابقة (في شنغهاي حين فاز بثلاث مجموعات محققاً فوزه الأول على الإسباني بعد ثلاث هزائم أمامه)".

وتابع "بشكل عام، أعتقد أنها كانت مباراة رائعة جداً من جهتي وأنا سعيد للغاية بإنهاء المباراة بمجموعتين متتاليتين".

وبدوره، أقر ألكاراز أن البلغاري تفوّق عليه تماماً بالقول "أنا محبط كثيراً في الوقت الحالي لأنه جعلني أشعر بأني في الثالثة عشرة من عمري".

وبحرمانه ألكاراز من أن يصبح أول لاعب يصل الى نصف نهائي ميامي للموسم الثالث توالياً (توج بطلاً عام 2022 وخرج من دور الأربعة العام الماضي على يد الإيطالي يانيك سينر)، حصل الفائز بتسعة ألقاب في مسيرته وأبرزها بطولة "أيه تي بي" الختامية عام 2017، على فرصة العودة الى نادي العشرة الأوائل في التصنيف لأول مرة منذ 2018 في حال بلوغه النهائي.

لكن عليه تجاوز عقدته أمام الألماني ألكسندر زفيريف المصنف خامساً عالمياً والذي بلغ دور الأربعة بفوزه على المجري فابيان ماروجان 6-3 و7-5.

واعتمد الألماني، الفائز على دميتروف في سبع من المواجهات الثماني التي جمعتهما، على ارسالاته الصاروخية فلم يجد اي مشكلة في حسم المباراة بسهولة.

وقال زفيريف الذي سبق له بلوغ نهائي الدورة عام 2018 "لطالما قلت بأني اعشق ميامي، وبطبيعة الحال انا سعيد جداً لبلوغ أدوار متقدمة في هذا النوع من الدورات ومواجهة افضل اللاعبين في العالم".

وخسر ماروجان ارساله في مطلع المجموعة الاولى ثم ارتكب خطأ مزدوجاً في الارسال في الشوط الاخير من الاولى ايضا، ليفوز بها منافسه.

وتحسن اداء المجري في المجموعة الثانية وكان نداً عنيداً لزفيريف الى أن نجح الاخير في كسر ارسال منافسه في وقت حاسم ايضاً وتحديداً في الشوط الحادي عشر قبل ان يفوز بالمباراة.

وكان ماروجان حقق نتائج لافتة في هذه الدورة ستجعله يرتقي 19 مركزا في التصنيف العالمي وذلك بعد تخطيه لاعبين من العشرة الاوائل وهما الدنماركي هولغر رونه السابع والاسترالي اليكس دي مينور العاشر.

يذكر ان الدور نصف النهائي الثاني سيجمع بين الإيطالي يانيك سينر الثالث والروسي دانييل مدفيديف الرابع في إعادة لنهائي العام الماضي حين خرج الأخير منتصراً بمجموعتين.

وفي دورة السيدات الألف نقطة، انحصر اللقب بين ريباكينا الرابعة وكولينز بعد فوزهما في نصف النهائي على البيلاروسية المخضرمة فيكتوريا ازارنكا 6-4 و0-6 و7-6 (7-2) والروسية إيكاتيرينا ألكسندروفا 6-3 و6-2 توالياً.

وهي المرة الرابعة تبلغ فيها ريباكينا (24 عاماً) الفائزة ببطولة ويمبلدون عام 2022، المباراة النهائية في احدى الدورات منذ مطلع العام الحالي بعد بريزبين وابو ظبي والدوحة، والمرة الثانية تواليا التي تخوض فيها نهائي دورة ميامي.

وفي المقابل، وصلت كولينز (30 عاماً) التي اتخذت قرارها بوضع حد لمسيرتها الاحترافية نهاية هذا الموسم، الى نهائي إحدى دورات الألف نقطة للمرة الأولى في مسيرتها، وهي كانت تخوض نصف النهائي للمرة الثانية فقط بعد ستة أعوام على وصولها الأول والوحيد الى هذه المرحلة، أي عام 2018 حين باتت أول لاعبة في تاريخ دورة ميامي بالذات تصل الى دور الأربعة بعد صعودها من التصفيات.

وقالت ريباكينا متوجهة الى الجمهور "شكراً لكم جميعاً لمساندتكم لي، كانت الأجواء رائعة وقد استمتعت بها. كانت المباراة معركة حقيقية. هذه الدورة كانت بمثابة سباق الماراثون منذ اليوم الاول وأنا سعيدة جداً لبلوغ النهائي".

ومن جهتها، قالت كولينز بعد إقصائها لاعبة أطاحت البولندية إيغا شفيونتيك الأولى عالمياً في الدور الرابع ثم الأميركية الأخرى جيسيكا بيغولا الخامسة، إنها "تابعت جميع مبارياتها (ألكسندروفا) في هذه الدورة، وكان من الممتع مشاهدتها لأنه لدينا أسلوب لعب متشابه جداً".

وتابعت "الأمر صعب عندما يكون كذلك (التشابه في الأسلوب). لقد أجبرني ذلك على التركيز بشكل أكبر والرد بشكل أسرع واللعب على أعلى مستوى".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.