.
.
.
.

مجدداً.. عبد الغني دولياً.. حاجة أم استحقاق؟

نشر في: آخر تحديث:

اجتمع لوبيز كارو، مدرب المنتخب السعودي، مع حسين عبدالغني قائد فريق النصر، يوم الأربعاء، داخل فندق بالعاصمة السعودية الرياض، وبحث الإسباني إمكانية عودة الظهير الأيسر إلى صفوف الفريق الوطني بعد غياب دام خمس سنوات.

عبدالغني البالغ 37 عاماً و8 أشهر و4 أيام، آخر مرة ارتدى فيها القميص الأخضر كان أمام البحريني عام 2009، ضمن إياب الملحق الآسيوي المؤهل إلى نهائيات كأس العالم 2010 بجنوب إفريقيا.

ابن جدة بدأ مسيرته الدولية في كأس آسيا 1996، وفي العالم التالي وجد نفسه محاطاً بأساطير كرة القدم: "زيدان، رونالدو، باتيستوتا، هييرو". ضمن مباراة نجوم العالم. ويعتبره كثيرون إحدى العلامات المضيئة فنياً في خط الدفاع، نظير ما يملكه من مجهود لياقي ومستوى فني حتى الآن.

أسئلة كثيرة تدور حول سبب استدعاء حسين عبدالغني، هل أجبرت الإصابات مدرب المنتخب على استدعائه أم أن مستواه الفني فرضه في القائمة.

"العربية.نت"، توضح أسماء اللاعبين السعوديين في خانة الظهير الأيسر:


- الهلال: عبدالله الزوري، لاعب دولي وشارك مع المنتخب في ودية أستراليا

- الشباب: عبدالله الأسطا، مصاب بقطع في الرباط الصليبي

- الأهلي: منصور الحربي، مصاب بقطع في الرباط الصليبي

- التعاون: عدنان فلاته، سبق له الانضمام للمنتخب في فترة سابقة

- الاتحاد: محمد قاسم، لم يسبق له الانضمام إلى المنتخب

- نجران: ماجد الخيبري، لم يسبق له الانضمام إلى المنتخب

- الفيصلي: وسام سويد، لم يسبق له الانضمام للمنتخب

- الخليج: وليد الرجا الذي لم يسبق له الانضمام للمنتخب

- الرائد: إبراهيم مدخلي، لم يسبق له الانضمام إلى المنتخب

- الشعلة: يحيى كعبي، لم يسبق له الانضمام إلى المنتخب

- الفتح: عبدالله العبد الله، لم يسبق له الانضمام للمنتخب

- هجر: خالد الدوسري، لم يسبق له الانضمام للمنتخب

- العروبة: أحمد مشقي، لم يسبق له الانضمام للمنتخب