.
.
.
.

نعيم البكر: سننهي جدل بطولات الأندية في 2016

نشر في: آخر تحديث:

قال نعيم البكر، عضو الاتحاد السعودي لكرة القدم، والمشارك في لجنة توثيق بطولات الأندية، إن اللجنة تحاول إنهاء توثيق الإنجازات الرسمية لكافة الأندية في عام 2016، إذ تتطلب عملية البحث والرصد الشيء الكثير قبل إصدار بيان رسمي لاحقاً ينهي الجدل بين الأندية وجماهيرها حول المنجزات السابقة.

وتحدث البكر لبرنامج "في المرمى" قائلاً: "توثيق البطولات مشكلة أزلية والروايات مختلفة، ونحن في بداية الدوري، والكل يؤكد على رقم مختلف مما يمنح مصداقية أقل ويفقد الأرقام بريقها. اتحاد الكرة أصدر بيانا وأقر بفريق عمل برئاسة عبدالرزاق أبو داوود وعضويتي بجانب علي حمدان".

وأضاف: "سنجتمع بداية نوفمبر، وورشة العمل ستكون بعد بطولة الخليج لمعرفة مسيرة فريق العمل، ونأمل إنجاز المهمة في 2016، من الممكن أن تصاحب احتفالات الاتحاد السعودي لكرة القدم على مرور 60 عاما".

ووجهت اللجنة دعوة إلى 42 راصدا ومؤرخا ومتابعا لكرة القدم السعودية، حتى يشارك الجميع في وضع آلية ومعايير وأسس حقيقية يتم فيها معرفة الرقم الحقيقي لبطولات كل ناد، بعدما تباينت الأرقام في الفترة الماضية.

وعلّق البكر قائلاً: "الورشة ستضم الكثير من المؤرخين والراصدين، سنعرف اسم البطولة أو المسابقة، خصوصا مع تغير الأسماء عبر الزمن، وسيتضح للجميع الآلية والأبطال في كل بطولة، ستتم مخاطبة الأندية التي يهمها معرفة بطولاتها داخليا ومن ثم خارجيا، كما سنخاطب أمانة اتحاد الكرة ووزارة المعارف والشؤون الاجتماعية والداخلية، لأنها ساهمت في البطولات سابقاً، وبإذن الله يتضح كل شيء".

من جانبه، علق صالح الحمادي، محلل "قناة العربية"، حيث أكد أن اللوم لا يقع على مجلس الاتحاد الحالي ورصد توثيقه، إذ أكد أن هناك سلسلة من الجهات الإدارية التي تولت إدارة الكرة في البلاد. وقال الحمادي ليس الأهم رصد وتوثيق إنجازات الكرة السعودية ولا يعتبر من استراتيجياتها، بل الأهم عودة الأندية والمنتخب إلى أطراف ثابتة في نهائيات أمم آسيا.

وأضاف: "توثيق البطولات أمر هامشي يصرف النظر عن أمور أخرى، ولكن يجب أن يتم اعتمادها وتوثيقها من قبل القائمين والمختصين بالأمر التاريخي والوثائقي، وعلى رأسهم أمين ساعاتي وسلمان العنقري وغيرهما".