.
.
.
.

كوفيتش والسديري.. من يحافظ على نظافة الشباك؟

نشر في: آخر تحديث:

يعتمد فريق ويسترن سيدني، على حارسه الخبير إيفان كوفيتش، الذي يبلغ من العمر 39 عاما، كان بدايتها فريق بواك اليوناين ودينامو زغرب الكرواتي، بجانب أندية أسترالية محلية.

تاريخ الحارس الكروي الممتد 18 عاما، كتب من خلاله 224 مباراة، كان أساسيا في 221 مباراة، وبمعدل زمني بلغ 19 ألف و928 دقيقة، اهتزت شباكه 129 مرة.


لعب كوفيتش مع ويستر منذ 2012، دافع عن عرينه في 66 مباراة، 53 منها كان في الدوري الأسترالي، ويبلغ طول الحارس مترا و93 سنتمترا، فيما كان حصنا منيعا أمام هجوم المنافسين، في مباريات الأبطال العشرة التي شارك بها في النسخة الحالية، إذ حافظ على نظافة الشباك في ست مباريات ودخل فقط 10 أهداف.


في المقابل، يقف المنافس الهلالي عبد الله السديري الذي يصغر كوفيتش بـ16 عاما، ورغم ذلك تشير سجلات السديري إلى المشاركة في 43 مباراة ضمن الدوري السعودي من موسم 2010-2011، وحتى هذه اللحظة.


لعب الحارس الأزرق 3060 دقيقة، اهتزت خلالها الشباك 29 مرة، وفي رصيده بطاقتين صفراويتين، بينما لم يقف عمر السديري حائلا أمام المنافسة على لقب أفضل حارس آسيوي.


حيث شارك في تسع مباريات من أصل 12 ضمن النسخة الحالية من دوري الأبطال، فيما تمكن من الحفاظ على نظافة شباكه في ثمانية، فيما أصيب المرمى بهدفين فقط.

من جانبه قال تركي العواد، محلل "قناة العربية"، أن الحارس الأسترالي كوفيتش يملك شعبية هائلة في الفريق وهو حارس رائع للغاية وما زال في وضع جيد بالرغم من تقدمه في السن.


وأضاف: "الحارس بطيء جدا بينما بدأ عبد الله السديري يتحسن كثيرا في الكرات العرضية والساقطة خلف المدافعين، لا ننسى أن كوفيتش طويل وتوقيته رائع ولكن شاهدنا مباراة ملبورن والكرات كانت سهلة بالنسبة لهم، المرونة للسديري وغير موجودة لدى كوفيتش".