افتتاح "خليجي 22" الأضعف جماهيرياً في النسخ الأخيرة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة


وضعت الجماهير السعودية، حفل افتتاح النسخة 22 من كأس الخليج، كأضعف حفل على صعيد الحضور الجماهيري خلال النسخ الأخيرة، بعدما حضر 20 ألفاً منها فقط في حفل الافتتاح الذي تبعه مباراة البلد المستضيف مع منتخب قطر، قبل نهاية المباراة الأولى بالبطولة بتعادل إيجابي بهدف لكلاهما.


وحتى قبل بداية المباراة، لم يتواجد سوى بضعة الآف من الجماهير السعودية، رغم قرار الاتحاد السعودي بفتح المدرجات الخاوية مجاناً للجماهير التي ستشاهد أخضرها يلعب أول بطولة فعلية تحت قيادة الإسباني خوان رامون لوبيز كارو، ليصل العدد إلى 20 ألفاً، فيما بقي أكثر من 45 ألف مقعد على حاله منذ اخر مباراة احتضنها الاستاد الواقع شرق العاصمة السعودية.

وتعرف الذاكرة الخليجية أكبر حفل افتتاح في السنوات الأخيرة من بطولة الكأس الإقليمية العريقة، وهو حفل افتتاح النسخة الـ17 منه الذي احتضنته أبوظبي أواخر العام 2006، وحينها اكتظ استاد مدينة زايد بـ60 ألفاً حضرواً الحفل وشهدوا سقوط المنتخب المضيف أمام عمان بهدفين مقابل هدف.

وفي دورة الخليج 21، كان هناك 35 ألفاً في استاد البحرين الوطني لحضور حفل افتتاح الدورة ومشاهدة منتخب البلاد يلاعب عمان، وفي دورة عمان 2009، تواجد 33 ألفاً لمتابعة حفل الافتتاح الذي أُقيم في مجمع السلطان قابوس، ومباراة البلد المضيف أمام الكويت، أكبر أبطال الخليج في مباراة انتهت سلبية، لكنها لم تمنع المضيف من الحصول على الكأس في نهاية المطاف.

وتواجد 29 ألفاً من اليمنيين وبقية مشجعي الدول الخليجية في ملعب 22 مايو في عدن وشاهدوا اليمن تنظم البطولة للمرة الأولى أواخر 2010، وتابعوا حفل الافتتاح وحتى نهاية مباراة منتخب بلادهم مع السعودية التي سقطوا فيها برباعية نظيفة.


انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.