بطولة الخليج تعود إلى "الملز" بعد غياب 43 عاماً

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

عادت بطولة الخليج، بانطلاق مباراة الإمارات وعمان، إلى ملعب الأمير فيصل بن فهد الواقع في حي الملز، وسط العاصمة السعودية بعد مايقارب 43 عاماً منذ إطلاق صافرة نهاية مباراة الكويت والبحرين التي انتهت بخماسية نظيفة للأزرق ويحصل على لقب الدورة الثانية بفارق الأهداف عن المستضيف.

واستضافت السعودية ثاني الدورات الخليجية، في ملعب الملز شهر مارس من العام 1972، الذي كان مسرحاً لـ6 مباريات لمنتخبات السعودية والكويت والإمارات، فيما انسحب المنتخب البحريني في المباراة التي جمعته بالأخضر، لتلغى جميع نتائجه.

وبعد 16 عاماً، عادت البطولة من جديد إلى الرياض، لكن في الجهة الشرقية منها، حيث يقع "الدرة"، الذي احتضن مباريات البطولة التاسعة والتي أقيمت بنظام المجموعة الواحدة، وطار العراق بلقبها.

وفي الدورة الخامسة عشر، وتحديداً في عام 2002، لعبت المنتخبات الخليجية الست مبارياتها على الاستاد الدولي، وفي نهاية الدورة تواجد أكثر من 60 ألف متفرج لمشاهدة السعودية تحصل على لقبها الثاني في الدورة.

وفي ثالث النسخ التي تستضيفها العاصمة السعودية، قرر منظمو البطولة إعادة البطولة الخليجية إلى الملعب العريق بعد الغياب الطويل، وتقرر أن تلعب منتخبات عمان، الإمارات، الكويت والعراق التي تشكل المجموعة الثانية على الملعب الذي تصل سعته الاستيعابية حتى 20 ألف متفرج، على أن يستقبل استاد الملك فهد الدولي مباريات نصف النهائي، فيما يستقبل ملعب "الملز" مباراة المركزين الثالث والرابع التي ستقام يوم 25 نوفمبر الجاري.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.